الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

حرف الظاد

الظفر
يدل في المنام على الظفر بالأعداء. وربما دل طول الظفر على السعة في الرزق، أو على الرفض، لأن طول الظفر مخالف للسنة، والرفض خلاف السنة، وطول الظفر يدل على القوة والمال ويكون سلاحاً على الأعداء ووقاية له منهم، ومن زالت أظفاره زالت قدرته.
ومن رأى: ظفره أطول من ظفر عدوه فإنه يظفر به، وقص الظفر اتباع السنة أو خروج مال في قرض، وبياض الأظفار يدل على الحفظ والفهم.
ورؤيا الأظفار في مقدارها صلاح الدين والدنيا، فإن قلمها فإنه يخرج زكاة فطره.
ومن رأى: أن ظفره أصبح مخلباً فإنه يعلو على خصمه، أو على عدوه إن كان في حرب.


الظل
هو في المنام في الصيف راحة وفائدة وجاه، وهو في الشتاء دال على الهم والنكد والبدعة، ويدل الظل على السلطان لأنه ظل الله في الأرض، والظل هو العالم العابد الزاهد الحافظ.
ومن رأى: أنه أوى إلى ظل يستريح فيه من الحر فإنه ينجو من الهم وينال رزقاً، وظل المرأة زوجها، والمرأة الخالية من الزوج إذا أوت إلى الظل فيتزوجها رجل ذو عز ومال، فإن كان في ظل ووجد البرد فقعد في الشمس فيذهب فقره، لأن البرد فقر.


الظلم
يدل في المنام على تعجيل الدمار وتخريب الديار. وربما دل الظلم على عفو الله تعالى، وقيل من رأى أنه ظالم فإنه يفتقر.
ومن رأى: أن مظلومه يدعو عليه فليحذر عقوبة الله تعالى.
ومن رأى: أنه مظلوم ويدعو على ظالمه، فإن المظلوم يظفر بالظالم. أنظر أيضاً الجور، وانظر الطغيان.


الظلمة
هي في المنام ضلالة وحيرة، فمن خرج من ظلمة إلى ضياء فإنه يسلم إن كان كافراً، أو يتوب إن كان عاصياً، وإن كان سجيناً نجا، والظلمة تدل على الظلم، فمن دخل ظلمة فإنه ظالم.
ومن رأى: الظلمة ظلم.
ورؤيا الظلمة دالة على ظلمة القلب والبصر. وربما دلت على غلبة السوداء أو محبة السمر، أو السودان وإيثارهم على من سواهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق