الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

حرف الحاء


حاجب العين
هو زينة العين، والحاجب للرجل حسن سمته وجماله وأمره وجاهه في دينه، وأمانته ومكانته، ويقع تأويل الحاجبين على ما يرى من صلاح أو فساد، وإذا كان الحاجبان كثيفي الشعر فهما عمودان من أجل أن النساء يسودن حواجبهن طلبا للزينة، والحاجبان أبوان أو ولدان أو شريكان أو زوجتان أو نائبان.


الحاكم
من رأى في منامه الحكام في صفة حسنة، بلغ ما يرومه منهم أو اهتدى إلى الرشد. وربما دل الحاكم على المجبر والمهندس، وعلى الرفقة والاجتماع، ويدل الحاكم على الخياط والحجام، فإن سمع الحاكم في المنام بينة من معتوه أو مجنون أو مغفل أو من كناس يكنس الطرقات أو نخال ينخل الدقيق أو قمام يوقد في الحمام، أو المقيم في الحمام يخدم الناس أو قوال يغني أو رقاص يرقص، كان ذلك دليلاً على قبوله الرشوة والميل إلى ذوي الأغراض الفاسدة. وربما دل الحاكم على الوالدة والأسياد والمؤدب، والصغير المحجور عليه إذا رأى كأنه صار حاكماً جاز تصرفه واعتبر راشداً.


الحائط
من رأى في المنام أنه قائم على حائط أو كان راكباً إِياه فالحائط رجل منيع صاحب دين، ومال وقدر على مقدار عرض الحائط وإحكامه ورفعته.
وإن رأى امرؤ أن حائطه سقط فإنه يصير إلى كنز.
ومن رأى: أن حائطاً سقط عليه فقد أذنب ذنوباً كثيرة وتعجل عقوبته.
ومن رأى: حيطاناً مندرسة فهو رجل إمام عالم كبير، فإن جددها، فإن أصحابه وجنوده يتجددون وتعود حالهم الأولى في الدولة.



الحب
هو في المنام هموم وأنكاد وعمى وصمم، والعشق ابتلاء في اليقظة، وشهرة توجب عطف الناس عليه، ويدل على الفقر والموت للمريض. وربما دل الموت في المنام على العشق والبعد عن المحبوب، والحياة بعد الموت مواصلة للعاشق بالمعشوق، والكي والحريق في المنام عشق، ودخول الجنة في المنام صلة بالمحبوب، ومواصلة للعاشق بالمعشوق، كما أن دخول النار في المنام فرقة، والشغف والحب في المنام غفلة ونقص في الدين، والعشق فساد في الدين ونقص في المال، وحب الله سبحانه وتعالى في المنام تمكين في الدين، وحسن يقين، واتباع لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ربما دل ذلك على الولد، وطلاق الأزواج، والنقص في المال، وجفاء الإخوان. وربما دل ذلك على الجوع، أو الأمراض المختلفة، أو الأسفار في الأمكنة البعيدة الخطر، فإن ادعى المحبة، أو الشغف في المنام ضل بعد هداه، وإن كان الرائي عالماً فتن الناس بزخارفه، ونقض عليه قواعد رشدهم، وإن كان الرائي حقيراً ارتفع قدره، واشتهر ذكره، وظهرت حجته، وازداد يقينا وديناً ودنيا، وإن كان حديث عهد بالإسلام تبصر في دينه، وقوي إيمانه.


الحبس
هو في المنام ذل وهم، فمن رأى والياً حجر عليه أو حبس أصابه هم شديد، والحبس بمنزلة الأسر في التأويل.
ومن رأى: أنه حبس في سجن فإنه يصير إلى ملك كبير، ويحسن دينه، فإن يوسف عليه السلام كان صاحب السجن.
ومن رأى: أنه حبس في بيت مجصص منفرد عن البيوت مجهول فهو موته، وذلك البيت قبره، وقالوا: الحبس ذل، فإن رأت المرأة أن سلطاناً حبسها فإنها تتزوج رجلاً كبيراً.


الحبل
هو في المنام حبل وميثاق، والحبل من السماء هو القرآن، والحبل عز وجاه أو مكر وخديعة، وقد تدل على السحر، والحبل هو الدين، فمن رأى أنه تمسك بحبل فهو معتصم بحبل الله تعالى، فإن كان الحبل من ليف فهو رجل خشن، وإن كان الحبل من جلد فهو رجل صاحب دماء، وإن كان الحبل من صوف فهو صاحب دين الإسلام.
ومن رأى: أنه فتل حبلا فإنه يسافر، فإن فتله وجعله في عنق أحد من الناس فإنه يدل على الزوج، فإن لواه على نفسه تولى ولاية من سفر، فإن كان الحبل من شعر أو من صوف فإنه ولاية دين أو تجارة.


الحبة السوداء
تدل في المنام على أن الإنسان يصاب بصحة وعافية في جسمه.


الحج
من رأى في المنام أنه حج، وطاف بالبيت، وقام بشيء من المناسك، فإن ذلك صلاح دينه، واستقامته على منهاجه، وثواب يرزقه، وأمن مما يخافه، ودين يقضيه، وأمانات يؤديها للمسلمين.
ومن رأى: أنه خارج إلى الحج في وقته وكان معزولا ولي، وإن كان مسافراً وصل، وإن كان تاجراً ربح، وإن كان مريضاً شفي، وإن كان مديناً قضي عنه دينه، وإن كان لم يحج حج، وإن كان ضالاً هداه الله تعالى.
ومن رأى: أنه حج أو اعتمر فإنه يعيش عيشاً طويلاً، وتقبل أموره.
ومن رأى: أنه خرج إلى الحج وكان والياً عزل، وإن كان تاجراً خسر، وإن كان مسافراً قطع عليه الطريق، وإن كان صحيحاً مرض.


الحجر
هو في المنام يدل على الميت، وقد يدل على أهل القساوة والغفلة والجهل والبطالة، والحكماء يشبهون الجاهل بالحجر.
ومن رأى: أنه ملك حجراً ظفر برجل أو تزوج امرأة.
ومن رأى: أنه صار حجراً عصى ربه، وقسا قلبه، وفسد دينه، وإن كان مريضاً مات، وإلا أصابه فالج، وسقوط الحجر من السماء إلى الأرض على كل العالم، أو على الجوامع يدل على رجل قاصي القلب، فإن تكسر الحجر فطارت شظاياه إلى الدور والبيوت دل ذلك على تفرق المصائب في تلك البلدة، فكل من دخلت داره منها شظية نزلت بها مصيبة، وإن كان الناس في جدب يتقون استمراره ويخافون عاقبته، كان الحجر شدة تنزل بالمكان على قدر عظم الحجر وثقله، وإن كانت الحجارة كثيرة قد رمي بها الخلق فعذاب ينزل من السماء، فهو وباء أو جراد أو برد أو ريح أو غارة وأمثال ذلك.


الحديد
هو في المنام مال وقوة لمن رآه في يده، وعز من بعد ضعف إذا أخذه، فمن رأى أنه يأكل الحديد فإنه يظفر حيثما يكون، فإن أكله مع الخبز فإنه يداري ويحتمل بسبب معيشته في صعوبة، فإن مضغه بأسنانه فإنها غيبة وضرر.


الحذاء
هو في المنام رجل يلي أمور النساء ويزينها ويهيئها، وذلك أن الحذاء يعالج النعال، والنعال في الرؤيا هي النساء، وقيل هو دلال الجواري.


الحرب
يدل في المنام على المحاولة والمخادعة لمن حاربه في المنام، والحرب يدل على غلاء الأسعار، فمن رأى أهل مدينة يتحاربون، فإن أسعار الحاجات ترتفع، وإن حاربوا السلطان رخصت الأسعار، والحرب بين السلاطين تدل على فتنة أو وباء، والحرب بين السلطان والرعية يدل على غلاء الطعام، والحرب اضطراب أو فتنة ووباء أو طاعون، والحرب وما يحدث فيها دليل على اضطراب لجميع الناس، ودليل حزن لهم، ما عدا القراد وأصحاب الجيش، ومن كان عمله بالسلاح فإنه لهم دليل خير ويسار. أنظر أيضاً الغزو.


الحلاق
هو في المنام رجل ينفع الضعفاء والفقراء ويضر الأغنياء، وتدل رؤيته على الشرطي الذي يأخذ أموال الناس بالشر والخصومات، فإن جز في المنام حيواناً يحتاج إلى الجز دل ذلك على الخير والراحة للحيوان أو لمالكه، وإلا فلا، ومن حلق رأسه في المنام فإنه يرجع إلى عادة الرائي في اليقظة، وكذلك التقصير فيه.


الحمار
هو في المنام غلام أو ولد أو زوجة. وربما دل على السفر، أو العلم، لقوله تعالى: " كمثل الحمار يحمل أسفارا ". ومن وجد من حماره خلاف ما يعهده في اليقظة دل على فتوره عن عبادته، ويدل الحمار على العالم بلا عمل، أو اليهودي، ويدل الحمار على ما يطأ فيه الإنسان كالوطء والزربول وما أشبه ذلك، والبغال والحمير ملكها في المنام أو ركوبها دليل على الزينة بالمال أو بالولد، والحمار إمرأة معينة على المعيشة، كثيرة الخير، ذات نسل، وربح متواتر، ولفظ الأتان والأتانة من الإتيان. وربما دل صوتهما على الشر والأنكاد، والولد من الزنا أو ظهور العارض من الجان. وقيل إن سماع صوت الحمار دعاء على الظالمين، والحمار سعي الإنسان وجده، كيفما رآه سميناً أو هزيلاً، فإن كان الحمار كبيراً فهو عز ورفعة، وإن كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا، وإن كان جميلاً فهو جمال لصاحبه، وإن كان أبيض فهو زينة صاحبه وبهاؤه، وإن كان هزيلاً فهو فقر صاحبه، وإن كان سميناً فهو مال صاحبه، وإن كان أسود فهو سروره وسيادته، وملك وشرف، وهيبة وسلطان، والأخضر ورع ودي

الحمام
هو في المنام رسول أمين، وصديق مخلص، وحبيب أنيس. وربما دل على الزوجات المصونات الحافظات للأسرار. وربما دل الحمام على الحمام الذي هو الموت، ويدل على المرأة ذات العيال، أو على الرجل الكثير النسل المنعكف على أهل بيته، وتدل رؤية الحمام على النواح، والحمامة الداجنة إمرأة حسنة عربية، وبيضها بنات أو جوار، وبرجها مجمع النساء، وفراخها بنون، وهدير الحمامة معاتبة رجل لامرأة، والأبيض منها دين، والأخضر ورع، والأسود سادات، والأبلق أصحاب تخاليط، ومن نفرت حمامته ولم تعد إليه فإنه يطلق إمرأته أو تموت، وإن كانت له حمائم طيارة، فإن له نسوة وجواري لا ينفق عليهن، فإن قص جناح من داره، والحمامة جارية عربية، وعن ابن سيرين رحمه الله تعالى إنها خبر يأتي من بعيد، والحمامة إمرأة محبوبة تكون حرة أو أمة.

الحمام
من دخله أصابه هم لا بقاء له من قبل النساء، لأن الحمام محل الأوزار، وإسمه مشتق من الحميم، فإن استعمل الإنسان فيه ماء حاراً فيصيبه هم من قبل النساء، أو يمرض، وقيل الاغتسال بالماء الحار صالح لأنه في الحمام، فإن كان مغموماً ودخل الحمام خرج من غمه، فإن اتخذ في الحمام مجلسا فإنه يفجر بامرأة ويشتهر أمره، لأن الحمام موضع كشف العورة، فإن بني حماماً فإنه يأتي الفحشاء، ويشيع عليه ذلك، فإن كان الحمام حاراً ليناً، فإن أهله وصهره وأقرباء نسائه موافقون له ومساعدون ومشفقون عليه، أما إذا كان بارداً فإنهم لا يخالطون، ولا ينتفع بهم، وإن كان شديد الحرارة فإنهم يكونون غلاظ الطبائع، لا يرى منهم سروراً لشدتهم.

حمل المرأة
يدل حبل المرأة في المنام على إنها تواظب على أمرها، وتنال منه مالاً وزيادة نامية، وثناء حسناً.
وإذا رأى الرجل أن به حبلاً فإنه هم ثقيل خفي عن الناس، يخاف ازدياده وظهوره، والحبل زيادة في الدنيا لصاحب الرؤيا ذكراً كان أو أنثى، ورؤية المرأة الحبلى تدل على هم ونكد وأمور مستورة، وحبل الرجال في المنام دليل على زيادة العلم للعالم. وربما دل على همومه ونكده ومجاورة عدوه، أو على العشق والهيام. وربما دل على من يجمع بين الذكور والإناث في محل واحد، أو يزرع الشيء في غير محله، أو يدخل داره لص أو تخبأ في داره خبيئة، أو يسرق سرقة ويخفيها عن صاحبها. وربما دل حبل الرجل على أنه يهلك نفسه. وربما دفن عنده من يعز عليه من الأموات الأجانب. وربما كان كذاباً يتظاهر بالمحال


الحوت

تدل رؤيته في المنام على اليمين. وربما دلت رؤيته على معبد الصالحين ومسجد المتعبدين. وربما دلت على الهم والنكد وزوال المنصب، وحلول الغضب، ورؤية حوت يونس عليه السلام في المنام أمن للخائف وغنى للفقير، وفرج لمن هو في شدة، وملك لمن يليق به الملك، وكذلك رؤية سجن يوسف عليه السلام والكهف والرقيم وتنور نوح عليه السلام.


الحيض

إذا رأى الرجل في المنام أنه حائض فإنه يأتي محرماً.
فإن رأت إمرأة إنها حائض فإنها في ذنب أو تخليط، فإن اغتسلت تابت من الذنب وذهب همها، فإن رأت ذلك من يئست من الحيض رزقت ولداً، لقوله تعالى: " فضحكت فبشرناها بإسحاق ". والضحك في اللغة بمعنى الحيض، فإن رأت إنها مستحاضة فإنها في إثم، وتريد أن تتخلص منه، ولا يتهيأ لها الخلاص، لأن ذلك قد صار طبعاً لها، فلا تقدر على تركه إلا بعد جهد، فإن تابت فإنها لا تثبت على توبتها، وكذلك إن زوجها يجامعها وهي حائض فإنها تخرج من بلدها هي وزوجها. وقيل إذا رأى الرجل أنه حائض فإنه يكذب.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق