الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

حرف اللام


اللباب
هو في المنام علم نافع، وإخلاص في القول والعمل، وسر صالح.


اللبان
تدل رؤيته في المنام على العلم والرزق الحلال، والهداية والفطرة.


اللبن
هو في المنام فطرة الإسلام، وهو مال حلال، واللبن الرائب مال حرام لحموضته وخروج دسمه.
ومن رأى: أن الثديين يدر منها لبن أن الدنيا تدر عليه، ولبن الإنسان حبس وضيق للمرضع والراضع.
وإذا رأى أنه اشترى مرضعة لترضع ولده فإنه يربي ولده على خلقه. وقيل من امتص لبن إمرأة نال مالاً وربحاً.
ومن رأى: أنه شرب لبن فرس أحبه السلطان، ونال منه خيراً، ومن شرب لبن رمكة صادف ملكاً، وألبان الأنعام مال حلال من سلطان ورزق طيب، والحليب مكر وحلب الناقة عالة، فإن حلبها فخرج اللبن دماً فإنه يجور في سلطانه، وإن حلبها سماً فإنه يجني مالاً حراماً، ولبن اللقحة فطرة في الدين فمن شرب منه فإنه ثابت على الفطرة، يصلي ويصوم ويزكي ويتصدق، وهو لشاربه مال حلال وحكمة، وقيل من رأى أنه حلب ناقة وشرب من لبنها فإنه يتزوج إمرأة صالحة، وإن كان متزوجاً فيولد له غلام.


اللجام
يكون اللجام سائس ملك، ومن ركب برذوناً بلجام فإنه يلي ولاية لا يدخل فيها أحد، حق يستحلفه بيمين شديدة، واللجام سلامة، فمن رأى فمه ملجما سلم، ولا يتكلم فيما لا يعنيه.
ومن رأى: لجام فرسه قطع مات غلامه، واللجام دال على العصمة لمن دلت الفرس عليه. وربما دل على زكاة المال التي تحفظه.
ومن رأى: أن لجام فرسه سقط من رأسها أو ذهب من يده تلاشى أمره وفسد حاله أو حرمت عليه زوجته.
ومن رأى: أنه ملجم فإنه كاف عن الذنوب. وربما دل على الصوم، فإن الصيام إلجام.


اللحم
شرائح اللحم إذا رآها الإنسان في المنام فإنها شر لائح أو شر رائح. وربما دلت على الهناء والرزق العاجل ونهوض الشهوة، وإظهار ما يروم الإنسان كتمانه، مدقوق اللحم يدل على ما يعقب الدق والضرب. وربما دل للعازب على الزوجة، وللحامل على الولد. وربما دل على اختلاط المال مع الشركاء وظهور الفائدة بينهم، وإذا كان اللحم في المنام مطبوخاً فهو مال، أما اللحم النيئ فكله أو جاع وأمراض، وشراؤه من القصاب طيبة، واللحم الطري موت.


اللحية
هي في المنام للرجل غنى وعز.
فإن رأى إنها طالت فإنه يستفيد مالاً وجاهاً وعيشاً طيباً.
وإن رأى أن جوانبها طالت ولم يطل وسطها فيصيبه مال يهيئه لغيره، وإن طالت فوق قدرها فهو دين يكون على صاحبها وهم وغم، وإن طالت حتى سقطت على الأرض مات صاحبها، وقالوا: من طالت لحيته وكثر شعرها زيد في عمره وماله، فإن بلغت السرة فإنه رجل على غير طاعة الله تعالى، وإن زادت على القبضة فهو رجل مراب.
وإن رأى شعر لحيته أسود حالكاً فإنه يستغني، وإن كان لونه أسود، أو يقرب إلى الخضرة فإنه ينال ملكاً إلا أن يكون طاغياً جائراً، وإن لحية فرعون كانت سوداء تضرب إلى الخضرة.
وإن رأى لونها مائلاً إلى الصفرة فإنه ينال فقراً وعلة، وإن رآها شقراء ناله فزع.


اللحس
اللحس في المنام رزق يسير من جوهر ما لحس في منامه. أنظر أيضاً اللعق.


اللدغ
إذا كان اللدغ في المنام من حية أو عقرب أو غيرهما دل على ارتكاب محذور.


اللسان
هو في المنام ترجمان صاحبه ومدبر أموره، واللسان موضع الخطيئة.
وإن رأى في لسانه زيادة من طول أو عرض فهو قوة له وظفر بخصومته، أو يدل على بذاءة اللسان، أو على الفصاحة والأدب، وإن انعقد اللسان فهو تعطيل عن الأعمال وفقر أيضاً، وإن نبت في اللسان شعر أسود فهو شر عاجل، وإن كان أبيض فهو شر آجل، واللسان كمال وحجة وذكر.
وإذا رأى السلطان أن لسانه قطع، فإن ترجمانه يموت.


اللص
هو في المنام مرض وعلة، فإن كان اللص أسود دل على السوداء، وإن كان أحمر فهو من الدم، وإن كان أصفر دل على الصفراء، وإن كان أبيض دل على البلغم، واللص رجل يغتال إنساناً ويقتله إن رأى أنه سرق شيئاً، واللص ملك الموت وقدوم المسافر والخاطب.


اللعب
هو في المنام دليل على الغرور والاستهزاء والنقص في الدين، واللعب بالنرد سمو ورفعة وعز وجاه، واللعب بالمنقلة حجاج، واللعب بالخاتم ستر للأوامر أو دلالة على الضائع، واللعب بالكعب تولية، واللعب بالطابة صلح بين الأعداء، وإن كان اللاعب مريضاً طاب وصلح، واللعب بالجوز خصام يعقبه صلح وراحة.


الليل
هو في المنام يدل على البطالة، وإن كان الوقت ليلاً وضوء القمر ظاهر والناس محاصرون ذهب الحصار عنهم، وإن كانوا في غلاء رخصت الأسعار، والليل يدل على الجمع بين الزوجين، والنهار يدل على فراقهما، والليالي المظلمة تدل على الجواري السود، والظلمة ضلالة.
ومن رأى: في داره ظلمة سافر سفراً بعيداً، والليل والنهار سلطانان متضادان، والليل كافر والنهار مسلم، وقد يدلان على الخصمين، أو الفرقين. وربما دل الليل على الراحة والنهار على التعب. وربما دل الليل على الزواج والنهار على الطلاق. وربما دل الليل على البحر والنهار على البر. وربما دل الليل على الموت، لأن الله تعالى يتوفى نفوس النائمين، والنهار يدل على البعث.


الليمون
ربما كان الليمون في المنام ملامة، والليمونة مئونة، ويدل الليمون على المرض إذا كان أصفر، وإن ملكه الإنسان ولم يأكله فهو مال، والليمون الأخضر خير من الأصفر، والليمون لوم لائم، وشجر الليمون رجل نافع للناس، وقيل إنه إمرأة غنية مشهورة بالخير.

اللوز
هو في المنام يدل على زوال الأمراض، أو العزل وزوال الولاية، وإن عكسه زول. وربما دل اللوز على الميت في كفنه أو قبره إلا أن يكون اللوز أخضر فإنه إذا كان في أوانه دل على الخير واللوز الحلو يدل على مال حلال، ومن أخذ لوزاً من شجرة نال مالاً بخصومة من رجل شحيح، وشجرة اللوز رجل شحيح مع الناس سخي على أهله، والحلو منه حلاوة الإيمان، والمر منه كلام حق، ومن أكل اللوز نال مالاً مع صحة جسم، وشجرة اللوز رجل غريب.


اللؤلؤ
إذا كان اللؤلؤ منظوماً فهو في المنام القرآن والعلم أو ولد، فمن رأى أنه يثقب لؤلؤاً فإنه يفسر القرآن.
ومن رأى: أنه بلع اللؤلؤ أو باعه ينسى القرآن، واللؤلؤ علم.
ومن رأى: أنه يبيع لؤلؤاً فإنه يرزق علماً كثيراً ويكبر في الناس، ومن أدخل في فمه لؤلؤاً فإنه حسن الدين.


اللوح
رؤية اللوح المحفوظ في المنام دليل على السترة والبشارة لمن هو في شدة، والعافية لمن هو مريض لأنه منزه عن النقائص، حافظ لما أودعه الله تعالى، محفوظ بعين الله سبحانه، وتدل رؤيته على الرزق لذوي التقتير لما أجرى الله تعالى فيه من قسم الأرزاق وتحديد الأجل المحتوم، وتدل رؤيته على حفظ العلم والمال لأهله. وربما دل على الأمن من الخوف، والألواح المنزلة على موسى عليه السلام تدل رؤيتها في المنام على الشهود أو أئمة يهتدى بهم، واللوح من الخشب الذي يكتب فيه دال على الزوجة والولد والأرض، ويدل على العلم لطالبه، وجميع الألواح دليل على النهي عن الذنوب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق