الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

حرف الثاء


الثدي
هو في المنام إمرأة الرجل أو ابنته، فجماله جمالها، وفساده فسادها.
ومن رأى: إمرأة معلقة من ثديها فإنها تزني، وتلد ولداً من غير زوجها.
وإن رأى رجل في ثديه لبناً، فإن كان فقيراً استغنى، وإن لم يكن متزوجاً دل على أنه سيولد له أولاد، وإن رأت ذلك إمرأة شابة دل على إنها ستحمل، وإن حملها يتم، وإن كانت ثيبة غنية افتقرت وتلف مالها، وإن كانت عذراء مدركة دل ذلك على عرسها، وإن كانت صغيرة بعيدة عن وقت الزواج دل ذلك على موتها.
ومن رأى: أنه يرتضع إمرأة تعرفه ولا يعرفها دل ذلك على أنه سيمرض مرضاً طويلاً إلا أن يكون له إمرأة حامل فإنه ذلك يدل على أنه يكون له ولد.


الثعبان
يدل في المنام على رجل الوادي. وربما دل على العداوة من الأهل والأزواج والأولاد. وربما كان جارا حسودا شريراً، وثعبان الماء عون للظالم أو أعلام للحاكم.
ومن رأى: أنه ملك ثعباناً فإنه يصيب سلطاناً عظيماً.


الثعلب
هو في المنام عدو مقاتل كذاب مخالف مراوغ في معاملته، ومن قاتله أو مسه أصابه فزع من الجن، فإن أكل لحمه أو طالبه ليقاتله أصابه، وقالوا: أنه عدو من قبل السلطان، فمن رأى أنه أخذ ثعلباً فإنه يصبح خصما له، فإن ذبحه صالحه عن دين، فإن لاعب ثعلباً فإنه يصيب إمرأة يحبها وتحبه، ويقر الله تعالى عينه بها، والثعلب يفسر بالمنجمين والأطباء وأهل التدبر والخبث.
ومن رأى: كأنه قتل ثعلباً فإنه ينال إمرأة عزيزة شريفة.
ومن رأى: ثعلباً فإنه يرى رجلاً شريفاً أو إمرأة شريفة عزيزة، أو يتملق له رجل فيه خداع، والثعلب يدل على عدو مجهول شديد مكار، ويقوم بعمله في حينه، ويدل على النساء الخداعات.


الثلج
تدل رؤيته في المنام على الأرزاق والفوائد، والشفاء من الأمراض الباردة، خاصة لمن كانت معيشته من ذلك. وربما دل الثلج والنار على الألفة والمحبة، وإن الثلج لا يطفئ النار، فإن شوهد الثلج في أوانه كان دليلاً على ذهاب الهموم وإرغام الأعداء والحساد، وإن شوهد في غير أوانه كان دليلاً على الأمراض الباردة والفالج. وربما دل الثلج على تعطيل الأسفار، وتعذر أرباح للبريد والسعاة والمكارية وشبههم، والغالب في الثلج تعذيب السلطان رعيته وأخذ أموالهم، وجفاؤه لهم، وقبح كلامه معهم، لقوله تعالى: " فأنزلنا عليهم رجزاً من السماء ". قيل ذلك هو الثلج، فإن كان الثلج قليلاً فهو خصب.


الثوب
من رأى في منامه أنه قد لبس ثياباً صوفية فإنه يكون زاهداً، ويدعو الناس إلى الزهد في الدنيا، ويرغبهم في عمل الآخرة، وكل ثوب أخضر، فإن لونه ينفع ولا يضر، فمن رأى أنه لبس ثوياً أخضر، فإن الأخضر للحي دين وعبادة، وهو للميت حسن حاله عند الله تعالى. وقيل من لبس ثياباً خضراء أعطي ميراثاً، والثياب البيضاء خير لمن لبسها في المنام، وإن كان من يلبسها عاملاً فإنها تدل على بطالته، وكلما كانت الثياب أغلى قيمة فإنها تدل على البطالة.
ومن رأى: أن عليه ثوباً أسود ولم يتعود لبسه، أصابه بعض ما يكره، أما إذا كان قد تعود لبسه في اليقظة فذلك شرف وسلطان، ومال وسؤدد، ومن لبسه وكان مصقولاً مكوياً فإنه ينال هيبة وسلطاناً.
ومن رأى: أن عليه ثياباً حمراء فيأتيه مال كثير يجب لله تعالى فيه حق، فليتق الله تعالى وليؤت الزكاة.
وإن رأت إمرأة إنها تلبس ثوباً أحمر فهو فرحها.
وإن رأى الملك أنه لابس ثوباً أحمر فإنه يشتغل باللهو واللعب، وتصيب سياسة ملكه ضعف، ويطمع العدو فيه، والثوب الأحمر يدل بالنسبة للمريض على الموت، وبالنسبة للفقراء على الضرر، والثياب المعصفرة وجميع الأصباغ المشاكلة لذلك تدل عند بعض الناس على قروح، وفي بعضهم على حمى، وألبسة النساء الحمراء خير لمن لم تتزوج، والثياب الصفراء تدل على مرض وضعف لصاحب الثوب.
ومن رأى: أن عليه ثياباً مصبوغة بعدة ألوان فإنه يسمع من السلطان ما يكرهه، فليتعوذ بالله من شر ذلك.
وإن رأى أن عليه ثوباً ذا وجهين، من لونين أو طيلساناً ذا وجهين، فهو رجل يداري أصحاب الدين والدنيا، وإن كان الثوب مغسولاً ففقر ودين، وإن كان جديداً ووسخاً فدين وذنوب قد اقترفها.
ومن رأى: كأنه لابس ثياباً منقشة الألوان، فإن ذلك لمن كان يبيع الرياحين أو كانت صناعته في شيء من الأشربة. وأما في سائر الناس فإنها تدل على اضطراب وشدة وظهور الأشياء الخفية، ويدل فيمن كان مريضاً على اشتداد المرض به من كيموس حار ومره صفراء كثيرة، ويدل في النساء على خير، وخاصة للغنيات منهن والزانيات والمغنيات.
 
الثور
هو في المنام رئيس قوم وقيم بيت أو بلد أو قرية، والثور الواحد ولاية سنة واحدة، ولكنه للسلطان والتاجر والعامل تجارة سنة.
ومن رأى: أنه له ثيراناً كثيرة فإنه يتولى ولاية إن كان أهلاً لذلك.
ومن رأى: أنه ركب منها ثوراً فيساق إليه خير وخصب.
ومن رأى: أنه أكل رأس الثور نال ولاية وسلطاناً، ما لم يكن الثور أحمر، وإن كان الرائي تاجراً يصيب تجارة وشركاء يكونون تحت يده، وإن كان سوقياً فهم أجراؤه، والثور عامل، فمن رأى أنه ركب ثوراً قهر عاملاً، فإن كان على الثور حمل فإنه العامل يجبي إليه مالاً على قدر الحمل، فإن أدخله منزله وهو راكبه فيساق إليه خير، فإن كان الثور أحمر مرض إبنه أو مات أهله، والثور ملك أو عدو، فإن ذبح ثوراً للطعام، فإن لحمه رزق حلال.

الثوم
هو في المنام مال حرام قبيح، وكلام شنيع وصاحبه يبدل الخير بالشر، فمن أكل ثوماً في منامه فيخشى عليه بثناء قبيح، وإن أكله مطبوخاً فإنه يتوب من فحشاء، ويرجع عن خطأ، وأكل الثوم دليل خير للمريض فقط، ومن اقتلع ثوماً تضرر بضرر من قبل أقاربه، وكذلك إن اقتلع بصلاً، وقيل إن الثوم والبصل هم وحزن.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق