الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

حرف الكاف

الكأس
هو في المنام من جوهر النساء، فمن رأى أنه أعطى ماء في كأس فذلك ولد في بطن أمه.
فإن رأى الكأس انكسر وبقي الماء فهو موت المرأة وبقاء الولد الذي في بطنها، وإن ذهب الماء وبقي الكأس فهو موت الولد وسلامة الأم، وقد يدل انكسار الكأس على موت الساقي.
ومن رأى: أنه أعطي كأساً وهو مريض، فشرب ما فيه من خمر أو ماء أو خردل أو حنظل أو صبر فإنه كأس المنية. أنظر أيضاً الجام، وانظر القدح.


الكافر
هو في المنام عدو.
ومن رأى: شيخاً كافراً فإنه عدو قديم العداوة، ظاهر البغضاء.
ومن رأى: أنه كافر وقدامه عسل لا يأكل منه فإنه كافر لنعم الله تعالى.
ومن رأى: أنه تحول كافراً، فإن اعتقاده يوافق اعتقاد ذلك الجنس من الكفار، وكثرة الكفار كثرة العيال.
ومن رأى: أنه كافر ولا يتوب من كفره فإنه يموت قتيلاً.


الكبد
هو في المنام موضع الشجاعة، فمن رأى أنه كبير الكبد فإنه رحيم شجاع.
ومن رأى: أن كبده قد جرحت فيظهر له مال مدفون، والكبد موضع الغضب والرحمة، فمن نظر في كبده فرأى وجهه فيها فإنه يموت.
ومن رأى: أنه يأكل كبد إنسان فإنه يصيب مالاً مدخراً ويأكله، فإن كانت أكباداً كثيرة فهي كنوز تفتح له، وكذلك أكباد الشياه والبقر وغيرها، والكبد تدل على الأولاد، وعلى الحياة، والكبد إذا كان عليه شحم فهو مال من النساء، ومن أكل كبداً نال قوة ومنفعة من ولده.


الكبش
هو في المنام رجل شريف منيع، وذبح الكبش لغير أكل قتل رجل عظيم شريف أو عدو.
وإن رأى كباشاً مذبوحة في موضع فإنه يقتل هناك قوم في حرب، وإن ذبح كبشاً ظفر بعدو عظيم، وإن كان مريضاً شفي.
ومن رأى: أنه يركب كبشاً ويصرفه حيث يشاء فإنه يقهر رجلاً ضخماً.
ومن رأى: أنه كسر قرني كبش أو أحدهما فإنه يغيظ رجلاً كبيراً.
ومن رأى: أنه يقاتل كبشاً فإنه ينازع رجلاً ضخماً.
ومن رأى: كبشاً قد مات فإنه موت رجل عظيم.


الكتاب
هو في المنام قوة، فمن رأى بيده كتاباً نال قوة، والكتاب خبر مشهور، وإن كان في يد غلام فإنه بشارة، وإن كان في يد إمرأة فإنه توقع.
ومن رأى: في يده كتاباً مطوياً فإنه يموت قريباً.
وإن رأى كتابه بيمينه، وكان بينه وبين رجل مخاصمة أو شك فإنه يأتيه البيان، وإن كان في عذاب فتأتيه النجاة، وإن كان معسراً مهموماً فإنه يتيسر أمره.
وإن رأى كتابه بشماله فيندم على فعل فعله، والكتاب باليمين سنة مخصبة.


الكتابة
هي في المنام حيلة والكاتب محتال.
ومن رأى: أنه رديء الخط فإنه يتوب.
ومن رأى: الله يكتب في صحيفة فإنه يرث، وإن كان يكتب في قرطاس فهو جحود ما بينه وبين الناس.
وقال ابن سيرين رحمه الله تعالى: من رأى أنه يكتب كتاباً نال مالاً حراماً، لقوله تعالى: " فويل لهم مما كتبت أيديهم، وويل لهم مما يكسبون " .


الكتف
هو في المنام امرأة، وقيل الكتفان يفسران بالقوة، فما حدث فيهما من نقص أو زيادة فانسبه إلى قوة الإنسان أو امرأته، ومن أراد أن ينظر إلى كتفه فلم يستطع اعورت عينه.
ومن رأى: على كتفه حملاً ثقيلاً لا يقوى عليه كان دليلاً على حمل الأوزار والذنوب.


الكحل
هو في المنام مال وزيادة تبصر في الصلاح.
ومن رأى: أنه أعطي كحلاً في يده أصاب مالاً قليلاً كان أو كثيراً، وإذا كحله رجل أسود فليس بخير.


الكذب
يدل في المنام على شهادة الزور والافتراء، وعدم الفلاح، لقوله تعالى: " إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون ". وربما دل الكذب على الهذر في الكلام، وكان غلطه أكثر من صوابه.
ومن رأى: أنه يكذب على الله تعالى فلأنه لا يعقل، لقوله تعالى: " يفترون على الله الكذب وأكثرهم لا يعقلون " .


الكرسي
هو في المنام رفعة من السلطان، فإن كان الكرسي من حديد فهو قوة وظفر، وإن كان من خشب فهو دون ذلك مع نفاق.
ومن رأى: أنه جالس على كرسي فإنه يكون وكيلاً أو وصياً وينال رفعة، وإن كان غائباً رجع إلى أهله، والكرسي يدل لأرباب المناصب على العلو والرفعة والأزواج والأولاد والمساكن العظيمة.


الكسوف
من رأى في المنام أن الشمس كسفت فهو حدث بالملك الأعظم.
وإن رأى أن القمر خسف فهو حدث بالوزير. وقيل إن كسوف الشمس موت إمرأته أو والدته.
ومن رأى: سحابة غطت الشمس حتى ذهب نورها، فإن الملك يمرض، وإن رآها وهي تتحرك في السحاب ولا تخرج منه فإنه يموت. وربما كانت الشمس عالماً من العلماء، وقيل من رأى أن الشمس حجبتها سحابة، فإن ملك البلدة تسقط ولايته لظلمه على رعيته.


الكعبة الشريفة
هي في المنام خليفة أو وزير أو رئيس. وربما يدخلها من رآها.
ومن رأى: الكعبة فذلك يشير له بخير يقدمه، أو يدبر عنه.
ومن رأى: أنه يصلي فيها فإنه يأمن من الأعداء وينال خيراً، فإن دخل البيت العتيق فإنه يدخل على الخليفة، وإن أخذ منه شيئاً فإنه ينال من الخليفة شيئاً.
وإن رأى حائطاً من حيطانها سقط فإنه يدل على موت الخليفة، والنظر إليها أمن مما يخافه.
ومن رأى: أنه سرق من الكعبة رماناً فإنه يأتي ذات محرم.
ومن رأى: أنه بمكة بين الأموات يسألونه فإنه يموت على الشهادة.
ومن رأى: أنه أحدث في الكعبة فإنها مصيبة يصاب بها الإمام الأعظم.
وإن رأى أن الكعبة في داره فإنه لا يزال ذا سلطان وصيت بين الناس.
ومن رأى: أنه يصلي فوق الكعبة فإنه يرتد عن دينه.
ومن رأى: أنه يخطئ الكعبة فإنه يخالف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومن رأى: الكعبة قد خربت فإنه تارك الصلاة.
ومن رأى: بالكعبة نقصاناً أو زيادة أو تحريفاً عن موضعها أو تغييراً عن حالها، فإن ذلك تأويله في الإمام.
ومن رأى: أنه طاف بالكعبة أو قام بشيء من المناسك فإنه صلاح في دينه.
ومن رأى: أنه متوجه نحو الكعبة فإنه مقبل على ما يصلح دينه ودنياه، وتدل على المسجد والجامع لأنها بيت الله.
وإن رأى أن الكعبة صارت داره سعى الناس إليه وازدحموا على بابه لسلطان يناله أو علم يعلمه أو عمل يعمله، وإن كان عبداً أعتقه سيده.
ومن رأى: أنه يطوف حولها، أو يعمل عملاً من مناسكها خدم سلطاناً أو عالماً أو عابداً أو والداً أو والدة أو سيداً بنصح وبر.


الكعك
هو في المنام سفر، ودخوله على من لا يقدر على أكله دليل على الهم والنكد والشدة، ومن كان في خير أو شر عاد إليه، لأن أوله كآخره.


الكفر
هو في المنام غنى أو مرض لا ينجو منه صاحبه ولا ينفعه دواء، والكفر ظلم، وقيل الكفر جحود للحق، قال تعالى: " قتل الإنسان ما أكفره ". أي ما أجحده. وربما دل الكفر على عافية المرضى بعد إشرافهم على الموت. وربما دل الكفر على الفتنة في الدين، وقتل النفس.


الكلب
هو في المنام رجل سفيه، فإذا نبح فهو سفيه شنيع الطبع.
ومن رأى: كلباً عضه نال ضرراً من عدوه.
ومن رأى: كلباً مزق ثيابه، فإن سفيهاً يغتابه، وإن لم يسمع نباحه فإنه عدو، والكلبة إمرأة دنيئة، وجرو الكلب ولد محبوب، فإن كان أبيض فهو مؤمن، وإن كان أسود فإنه يسود أهل بيته، وقيل جرو الكلب لقيط يربيه رجل سفيه، وكلب الراعي فائدة، والكلب الأهلي عدو ظالم، والكلب السلوقي يدل على صلاحية الرائي للسلطنة، والكلب الصيني يدل على أن الرائي يخالط الأعاجم.


الكنز
من رأى في المنام أنه لقي كنزاً فإنه يصيب علماً، إن كان طالب علم، وإن كان تاجراً فإنه يرزق تجارة وسخاء، وإن كان صاحب سلطان فإنه ينال ولاية وعدلاً.
ومن رأى: أنه وجد كنزاً فيه مال يسير، فإن شدة يسيرة تعرض له، وإن كان فيه مال كثير فإنه يدل على هم وحزن، وقد يدل على موت الرائي.
ومن رأى: في منامه كنزاً استغنى.


الكهف
هو في المنام يدل على من يأوي الإنسان إليه من سيد وإمام ووالد وأستاذ وزوجة. وربما دل الكهف على سر الأمور لمن يريد سترها، ويدل للبطال على الخدمة والقرب من الملوك، والخلاص من الشدائد، وإن كان الرائي مريضاً أو سجيناً خلص من ذلك كله. وربما طال عمره وكثر خيره، وذلك قياساً على قصة أصحاب الكهف. أنظر أيضاً الفار.


الكوكب
هو في المنام من أشراف الناس، فمن رأى كواكب منيرة في داره اجتمع عنده قوم من الرؤساء، وإن رآها في منزله ولا نور لها اجتمع قوم من الأشراف في مصيبة.
ومن رأى: كوكباً سقط من السماء إلى مكان، حدثت في ذلك المكان مصيبة في رجل من الأشراف، والكواكب عامة من السلاطين، وأشرافهم أقواهم، ومن العلماء أعلمهم، ومن عامة الناس أغناهم.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق