الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

حرف الواو

الوجع
هو في المنام ندامة من الذنب.
ومن رأى: بضرس من أضراسه أو سن من أسنانه وجعاً فإنه يسمع قبيحاً من قريبه، ووجع العنق يدل على أن صاحبه أساء المعاشرة حتى تولدت من شكاته. وربما دل وجع العنق على أنه خان أمانة فلم يؤدها فنزلت به عقوبة، ووجع المنكب يدل على إساءة في كسبه وكد يمينه، ووجع البطن يدل على أنه أنفق ماله في معصية وهو نادم، وقيل وجع البطن يدل على صحة الأقرباء وأهل البيت، ووجع السرة يدل على أنه يجيء معاملة زوجته، ووجع القلب دليل على سوء سريرته في أمور الدين، ووجع الكبد دليل على الإساءة إلى الولد، ووجع الطحال دليل على فساد مال عظيم كان به قوامه وقوام أهله وأولاده، وإن اشتد وجعه حتى خيف عليه الموت دل ذلك على ذهاب الدين، ووجع الرئة دليل على دنو الأجل ووجع الظهر يدل على موت الأخ.
وإن رأى في ظهره انحناء من الوجع فإنه يدل على الإفتقار والهرم، ووجع الفخذ يدل على أنه مسيء إلى عشيرته، ووجع الرجل يدل على المشي في غير طاعة الله تعالى، وقيل وجع الرجل يدل على كثرة المال.


الوجه
إذا رأيته في المنام حسناً فإنه يدل على حسن الحال في الدنيا والبشارة والسرور، وإذا رأيته أسود فإنه يدل على بشارة بأنثى لمن له حامل، لقوله تعالى: " وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم ". وصفرة الوجه تدل على ذلة وحسد، وقد تكون صفرته نفاقاً، وقيل صفرته تدل على العبادة، لقوله تعالى: " سيماهم في وجوههم من أثر السجود ". وهي الصفرة في الوجوه.


الوحش
رؤية الوحش في المنام تدل على رجال الجبال والأعراب والبوادي وأهل البدع ممن فارق الجماعة.


الورد
هو في المنام رجل فيه شرف أو قدوم غائب.
ومن رأى: أنه جنى ورداً نال كرامة ومحبة، ومن التقط وردة بيضاً فإنه يقبل إمرأة ورعة، وإن التقط وردة حمراء فيقبل إمرأة لاهية، ومن شم وردة صفراء فإنه يقبل إمرأة مريضة، والورد الكثير قبل، وقيل الورد يدل على إمرأة تفارق أو تموت أو تجارة تزول أو فرح لا يدوم.
ومن رأى: على رأسه إكليلاً من الورد وكان عازباً تزوج، ويدل الورد على طيب الذكر، ودهن الورد يدل على الذكاء، وصفاء الذهن، والتقرب إلى الناس، ولين الجانب، والورد يدل على الفرح والسرور. وقيل إن الورد قدوم مسافر أو ورود كتاب، والورد إذا قطعت شجرته فهو هم وحزن، وقطف الورد سرور، وقد يدل الورد الأصفر على المرض، والأحمر على الجمال والزينة، والأبيض على الدراهم، والأحمر على الدنانير. أنظر أيضاً الزهر.


الورق
ورق الشجر في المنام يدل على الكسوة إلا ورق التين فإنه حزن.
ومن رأى: أنه يأكل ورق المصحف مكتوباً أصابه زرق. أنظر أيضاً الرق، وانظر القرطاس.


الورم
إذا رآه الإنسان في المنام فهو زيادة في ذات اليد وحسن الحال واقتباس علم، وقيل هو مال بعد كلام، والورم في المنام خيلاء وعجب ودعوى باطلة.


الوزير
ربما دلت رؤية الوزير في المنام على العز والسلطان ونفاذ الأمر وقضاء الحاجات عند ذوي الأقدار كالحكام.
ومن رأى: أنه صار وزيراً نال عزاً ورفعة واهتدى من بعد ضلالته، ونال توبة مقبولة، وإن كان يرجو الوزارة فلعله لا يدركها، لقوله تعالى: " كلا لا وزر ". وربما أساء التدبر مع أحد أبوبه أو أستاذه أو شريكه.


الوسخ
هو في المنام إذا رآه الإنسان في الثوب، أو الجسد، أو الشعر فإنه هم لصاحبه، والثياب الوسخة ذنوب.
ومن رأى: أنه غسل ثيابه من وسخ ونظفها فإنه يتوب وتكفر عنه الذنوب، والثياب الوسخة على الميت فساد في دينه دون دنياه، ووسخ الأذن ترياق.
ومن رأى: أنه ينظف وسخ أذنيه فإنه يسمع كلاماً يسر به وبشارة تأتيه.


الوضوء
من رأى في المنام أنه توضأ على وضوئه بما يجوز به الوضوء فإنه نور على نور، كما جاء في الخبر: " الوضوء على الوضوء نور على نور ". وربما دل الوضوء على قضاء الحوائج عند أرباب الصدور، فإن كمل الوضوء دل على بلوغ قصده، وإلا فلا، والوضوء صالح في كل الأديان وأمان من الله تعالى، ومن توضأ في سرب أو اغتسل فإنه يظفر بشيء كان سرق له، وإن توضأ بما لا يجوز الوضوء به فهو في جهد ينتظر الفرج منه، وذلك الأمر الذي هو فيه لا يتم، ومن صلى بغير وضوء وكان تاجراً فإنها تجارة ليس لها رأس مال، وإن كان صاحب ولاية فليس له جند، ومن صلى في موضع لا تجوز فيه الصلاة كالمزبلة فإنه متحير في أمره ولا يقدر عليه.


الوطواط
تدل رؤيته في المنام على العمى والضلالة. وربما دل على ولد الزنى لأنه من الطين وهو طائر يرضع كما يرضع الآدمي. وربما دلت رؤيته على التستر بسبب الأعمال الرديئة كالسرقة واستماع الأخبار. وربما دلت رؤيته على زوال النعم، والبعد عن المألوف. وربما دلت رؤيته على إقامة السنة وإظهار الحجة لأنه معجزة عيسى عليه السلام.


الوقوع في الماء
من رأى في المنام أنه وقع في الماء الكثير العمق، ونزل فيه ولم يبلغ قعره فإنه يصيب دنيا كثيرة، لأن الدنيا بحر عميق، وقيل من رأى أنه وقع في الماء فإنه ينال سروراً ونعمة.


الولد
من رأى في المنام أنه ولد له جملة أولاد دل ذلك على هم، وإن الأطفال لا يمكن تربيتهم إلا بمقاساة الهموم، وقيل من رأى أنه ولد له ولد صغير فهو زيادة ينالها في دنياه ويغتم.
ومن رأى: أنه أصاب ولداً بالغاً فهو له عز وقوة، وأمه أولى به في أحكام التأويل في أبيه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق