الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

حرف الدال


الدار
هي في المنام دنيا الرجل، فمن رأى أن له داراً جديدة مطينة كاملة المرافق فإنه إن كان فقيراً استغنى، وإن كان مهموماً فرج عنه، وإن كان عاملاً نال دولة بقدر حسن الدار، وإن كان في معصية تاب، وإن سعة الدار سعة دنياه، وعلمه وسخاؤه، وضيقها بخله، وجدتها تجديد عمله، وتطيينها دينه، وأحكامها تدبيره، وبيوتها نساؤه، والدار من حديد عمر طويل لصاحبها، فإن دخل داراً مجهولة ورأى فيها أمواتاً فإنها الدار الآخرة.


الدباب
وهر الذي يصيد الدب ويؤدبه ويعلمه الرقص والتقليد، وتدل رؤيته في المنام على المؤدب لأرباب الجهل، أو القينات.


الدجاجة
هي في المنام إمرأة رعناء حمقاء ذات جمال، وقيل هي سرية أو خادمة، ومن ذبح دجاجة تزوج جارية عذراء، ومن اصطادها نال مالاً حلالاً هيناً، ومن أكل لحمها فإنه يرزق مالاً من سبي العجم.
ومن رأى: الدجاجة، أو الطاووسة يهدران في منزله فهو صاحب بلايا وفجور. وقيل إن الدجاجة وريشها مال نافع.
ومن رأى: أنه ذبح دجاجة سوداء تزوج عذراء، وقد تكون الدجاجة إمرأة تربي الأيتام وتسعى لهم لأجل الصدقات وهي ذات نفع، والدجاج نساء ذليلات مهينات، والدجاجة الرقادة ذات نشاط وأصالة، والدجاجة الزبلية دنيئة الأصل، وفراخها أولاد من الزنا. وربما دلت الدجاجة على ذات الأولاد، ودخولها على المريض صحة وعافية، وكذلك الفروج وأذان الدجاجة شر ونكد أو موت


الدجال
 هو في المنام سلطان مخادع جائر، لا يفي بما يقول، وله أتباع سيئون، وخروج الدجال في المنام يدل على تسلط العدو لانتشاره في الأرض، ويدل على فتح مدينة من مدن الكفر، وتدل رؤيته على السحر والكذب، وعلى العاهة لمن صحبه في المنام. وأما الأماكن التي يدل بها الدجال في المنام فإنها تدل على الهموم والأنكاد والظلم.


الدبر
هو في المنام يعبر بالزوج والمال، فمن رأى دبره قد سد فإنه يموت، والدبر رجل ذليل، وقيل هو رجل زمار وطبال، وقيل هو بعض المحارم، وقيل هو رجل يكتم الأسرار.
ومن رأى: دبر رجل فإنه ينال منه إدبار، ومن قطع دبره قطع رحما.
ومن رأى: دبر إنسان فإنه يرى وجهاً عبوساً، وإن خرج منه دم أو غائط خرج منه مال على قدر ذلك، وخروج الغائط من غير الموضع المعتاد خروج مال في غير مصلحة، وقيل الدبر رجل سفيه، ودبر المرأة المجهولة إدبار الدنيا عمن رآه.


الدخان
هو في المنام هول وعذاب من الله تعالى، وعقوبة من السلطان، فمن رأى دخاناً يخرج من حانوته أو بيته فإنه يقع في خير وخصب بعد هول وفضيحة وحمى، ويكون ذلك من قبل السلطان، فإن كان الدخان تحت قدر فيها لحم يطبخ فإنه خير وخصب وفرح بعد هول يناله، وإن كان دخان شيء ليس له سوء رائحة فإنه هول يتبعه قبح وفضيحة.
ومن رأى: أن الدخان قد أظله فيصاب بالحمى، ومن أصابه حر الدخان في الشتاء والصيف فإنه هم وغم، ورؤية الدخان هول عظيم وقتال شديد، فإن كان يلتهب فهو قتل ذريع يصيب الناس، وإن لم يكن يلتهب فجمع بلا حرب، وفتنة بلا قتال، والدخان في المنام إذا أذى الناس وغشى أبصارهم كان دليلاً على الهموم والأنكاد والظلم، أو العذاب من الله تعالى بفناء أو قحط. وربما دل الدخان على الأخبار من الجهة التي ظهر منها.


الدرج
يدل في المنام على أسباب العلو والرفعة، والإقبال في الدنيا والآخرة. وربما دل على مراحل السفر، ومنازل المسافرين التي ينزلونها منزلة منزلة ومرحلة مرحلة. وربما دل على أيام العمر المؤدية إلى النهاية، وقد يدل على خادم الدار، وعلى العبد، فمن صعد درجاً مجهولاً، ووصل إلى آخره، وكان مريضاً فإنه يموت. وأما النزول من الدرج، فإن كان مسافراً قدم من سفر، وإن كان رئيساً نزل عن رئاسته وعزل من عمله، وإن كان راكباً مشى على رجليه، وإن كانت له إمرأة مريضة هلكت، فنزل عنها إن كان هو المريض، فإن كان نزوله إلى مكان معروف أو إلى أهله وبيته أفاق من علته، وإن كان نزوله إلى مكان مجهول لا يدريه أو إلى قوم موتى كان يعرفهم، فكما تقدم، وإن كان سقوطه في حفرة أو بئر مطمور إلى أسد افترسه أو إلى طائر اختطفه، فإن الدرج أيام عمره، والدرج إن كان من لبن كان صالحاً


الدرهم
يدل في المنام على الولد لمن عنده حامل. وقيل يدل على الذكر والتسبيح، وقد يدل على الضرب المؤلم، ومنهم من يرى أن الدراهم لمن أصابها في المنام أنه يصيب مثل عددها في اليقظة، وإن كانت الدراهم في صرة أو في كيس أو جراب فإنه سيودع سراً يحفظه لصاحبه، والدراهم تدل على الكلام، فإن كانت جياداً فإنها علم وكلام حسن وقضاء حاجة أو صلاة، وعدد الدراهم عدد أعمال البر، والدراهم الواسعة تدل على دنيا واسعة.


الدعاء
هو في المنام عبادة في اليقظة أو صلاة، والدعاء يدل على بلوغ المقصد، وعلى الولد، فإذا كان الدعاء بشدة غالبة وصراخ فإنه يدل على المصائب، أو الفتن. وربما دل الدعاء على قلة الغيث إذا كان له ضجة، وإن دل الدعاء على الصلاة، وكان الدعاء معروفاً، فإن الصلاة فريضة، وإن كان دعاء خفيفاً فإنه يرزق ولداً مباركاً.
وإن رأى قوماً مجتمعين على دعاء فإنه اجتماع أولاد، ونماء وبركة في النعم والعز، وزوال شقاء.
ومن رأى: أنه اجتنبا الدعاء فإنه يحرم.
ومن رأى: أنه يدعو الله تعالى، أو يدعى له أصاب خيراً وغبطة، والدعاء يدل على قضاء الحاجة. وقيل يدل على الإجابة لا سيما إن كان في بيت من بيوت الله تعالى كالمسجد.


الدفتر
يدل في المنام على تدبير عيش صاحب الرؤيا وتذكر الأشياء القديمة، وتدل الدفاتر للملوك على الأقاليم والخزائن، وتدل رؤيتها على الفوائد والأرزاق. وربما دلت على الهم والنكد والضرب والتعليق.


الدقيق
إن دقيق الحنطة في المنام رزق، ودقيق الأرز نعمة، والسميد زوج كفء للفتاة العازبة. وربما دل الدقيق على العلم الجليل، والسفر والمال، والمتجر والعدة المنيعة، والحصن الحصين، والدين والهدى، والشفاء من الأمراض، ودقيق ما سوى الحنطة شفاء من الأمراض، وأكله فاقة وفقر، ودقيق الحنطة مال مجموع وعيال، وعجنه سفر صاحبه إلى أقاربه.
ومن رأى: أنه يعجن دقيق الشعير فإنه يكون رجلاً مؤمناً، ويصيب ولاية وظفراً بالأعداء.


الدم
هو في المنام مال حرام، فمن رأى أنه يتضرج في الدم فإنه يتقلب في مال حرام أو إثم عظيم.
فإن رأى دماً على قميص من حيث لا يعلم مصدره فإنه يكذب عليه من حيث لا يشعر، فإن تلطخ قميصه بدم سبع فيكذب عليه سلطان ظلوم غشوم، فإن تلطخ قميصه بدم كبش فيكذب عليه رجل شريف غني منيع، وينال بعد الكذب مالاً حراماً بقدر مبلغ الدم وسيلانه من الجلد، وإن كان غائباً رجع من سفره سالماً.
ومن رأى: أن الدم يخرج من جسده، ورأى جراح بدنه فإنه يصيب صحة في الجسم وزيادة في المال، وإن كان غائباً سالماً وينال خيراً، وبراً وسروراً.
ومن رأى: أنه شرب دم إنسان فإنه مالاً ومنفعة، وينجو من كل فتنة وبلية وشدة، وقيل من رأى أنه وقع في بئر من دم فإنه يبتلى بمال حرام.
ومن رأى: وادياً من دم ففي محله يسفك دمه هناك.


الدواء
هو في المنام صلاح في الدين، فمن شرب دواء ليصلح به بدنه فإنه يصلح دينه، ومن تناول دواء في المنام كان دليلاً على العلم والنصح، وانتفاعه بالعلم، وإن لم يتناوله حاد عن الحق، ووقف مع غيه، فإن تناول في المنام دواء عطراً لذيذا دل على الزواج للعازب، والولد للعاقر، والغنى للفقير. وربما دل الدواء على الدواة التي يكتب منها، كما دلت الدواة على الدواء، فالملعوق توحيد وإقرار بالشهادة أو نفع من جهة من دل الإصبع عليه، والسفوف طمع وانكماش على الدنيا، والمشروب رزق، والمبلوع إكراه للعاصي على التوبة، وللكافر على الهداية، وللجاهل على العلم. وأما ما تتحمل به النساء للطمث وغيره فذلك للفتاة العازبة زوج، وللعاقر ولد، والتحمل بالفتائل تجسس على الأخبار واطلاع على الأسرار.


الديك
هو في المنام رب الدار كما أن الدجاجة ربة الدار، والديك أيضاً عبد، ومن وهب له فروج فيولد له غلام مملوك، وقيل بل هو رجل محارب من نسل المماليك، وقيل هو رجل له أخلاق رديئة، يتكلم تارة بكلام حسن، ويهذي تارة، وقيل الديك غلام له مودة، ومن أخذه فهو إصلاح فيما بينه وبين رجل آخر.
ومن رأى: أنه ذبح ديكاً فإنه لا يجيب المؤذن، وقيل من رأى الديك في المنام فإنه يزداد حكمة أو اجتماعا بالعلماء، والانتفاع بهم.
ومن رأى: أنه صار ديكاً مات وشيكاً.


الدودة
هي في المنام بنت، والدود في البطن هم أولاد الإنسان يأكلون من ماله.
ومن رأى: ديدانا خرجت من دبره فهم أحفاده.
ومن رأى: كأن الدود يخرج من فمه، فإن أهل بيته يريدون أن يخدعوه ويمكروا به وهو يعلم ذلك وينجو من مكرهم.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق