الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

فهرس المدونة

حرف الألف

الأب
الأب في المنام هو المراد، وخير ما يرى الرجل في منامه أبواه وأجداده أو جداته.
ومن رأى: في منامه أباه، وكان محتاجاً جاءه رزقه من حيث لا يحتسب أو جاد أحد عليه، وإن كان له غائب قدم عليه، وإن كان به ألم تخلص منه.
ومن رأى: أن أباه أسكنه بنياناً، ورفع هو سمكه فإنه يتم صنائع أبيه التي كانت له في دين أو دنيا
.


الإبرة
هي في المنام دالة للعازب على الزوجية، وللفقير على ستر الحال.
ومن رأى: خيطاً في إبرة، فإن شأنه يلتئم، ويجتمع له ما كان متفرقاً من أمره.
ومن رأى: أن إبرته التي يخيط بها انكسرت أو انتزعت منه، فإن شأنه يتفرق ويفسد أمره، وتدل الإبرة أيضاً على المرأة لإدخال الخيط فيها، وكذلك المسلة، فمن رأى أن بيده مسلة وكانت إمرأته حبلى ولدت له إبنة، لأن لم يكن هناك حمل دل ذلك على سفره.
وإن رأى الإنسان أنه يأكل إبرة فإنه يفضي سره إلى من يضره.
ومن رأى: أنه غرز إبرة في إنسان فإنه يطعنه، ومن خاط ثياباً للناس فإنه ينصحهم، ويسعى للصلاح بينهم، لأنه النصاح في لغة العرب الخياط، والإبرة هي المنصحة، والخيط هو الناصح، وإن خاط ثيابه استغنى إن كان فقيراً، واجتمع شمله إن كان مبدداً، وانصلح حاله إن كان فاسداً.
وإن رأى بها ثوبه فإنه يتوب من غيبة، أو يستغفر من إِثم إذا كان رفيه متقناً، وإلا اعتذر بالباطل، وتاب من تبعته، ولم يتحلل من صاحب الظلامة، وفي هذا جاء في المثل: من اغتاب فقد خرق، ومن تاب فقد رفأ.


الإبريق
 تدل رؤيته في المنام على التوبة للعاصي، والولد الذكر للحامل. وربما دل على الغلام المطلع على الأسرار، وجمعه الأباريق وهو يدل على الأعمال الصالحة التي تؤدي لدخول الجنة. وربما دل الإبريق على السيف لأنه من أسمائه، فإن ارتفعت قيمته في المنام دل ذلك على ارتفاع قدر من دل عليه، كما يدل الإبريق على الضحك والقهقهة واللعب، وكذلك الحكم على ما يشبهه من الأواني.


إبليس
يدل في المنام على السهو، قال رجل للحسن: يا أبا سعيد، هل ينام إبليس فتبسم وقال: لو نام لوجدنا راحة كبرى، ورؤية إبليس في المنام تدل على العالم المبتاع أو ترك الصلاة، والاختلاس واكتساب الذنوب والآثام، كما تدل رؤيته على المكر والخديعة والسحر والحسد والفرقة بين الزوجين، قياساً على قصته مع أدم عليه السلام. وربما دلت رؤيته على الارتداد عن الدين لأنه كان عابداً لله تعالى، فعاد بمخالفته مطروداً مبعداً ثم هو في التأويل دال على الملك الكافر المجهز للجنود والخيل، قال الله تعالى: " وأجلب عليهم بخيلك ورجلك " .
فإن رأى الإنسان أنه صار إبليساً أصيب في بصره أو ارتد عن دينه أو عاش مبعداً ومات مكمداً، ورزق نسلاً ومالاً، وانتصر على أعدائه بمكر وخداع، وإن كان أهلاً للملك ملك، وكان يأمر بالمنكر، وينهى عن المعروف.
ومن رأى: كأنه قتل إبليسا فإنه يمكر بماكر وخداع، فإن كان صالحاً عفيفاً فإنه يقنط من أمر الله تعالى.


الإحرام
إذا أحرم الإنسان في المنام في الحج أو في العمرة دل ذلك على زواج الأعزب وطلاق المتزوج، وإن كان مريضاً مات، وإن كان من أهل الشر تجرد لطلب الحرام، خاصة إذا كانت الرؤيا في غير زمن الحج أو كان مع إحرامه مسود الوجه أو ظاهر العورة، وإذا قتل في منامه وهو محرم صيداً من النعم غرم مثله في اليقظة، فإن قتل في المنام نعامة غرم في اليقظة بدنه، وغرم في حمار الوحش بقرة، وهكذا.
ومن رأى: أنه أحرم هو وزوجته فإنه يطلقها.


الأخ
قد يرى الإنسان في المنام أخاً أو جده أو عمه أو خاله أو من له نصيب في الميراث، فكل ذلك يدل عمل المشاركة، أو المساعدة في المال. وربما دل بعضهم على بعض كذلك.

الأذى
إن إماطة الأذى عن الطريق في المنام تدل على الغيرة في الدين، أو اليقظة على الأزواج والأولاد، أو التحفظ في الكلام أو غفران الذنوب والآثام. وربما دل ذلك على المنصب والأمر والنهي والتولية والعزل، فإن وضع الإنسان في الطريق شوكاً أو حجارة أو ما يتأذى الناس منه دل ذلك على الفحش في الكلام، أو الأذى باللسان واليد. وربما أصبح فيما بعد قاطع طريق، فإن كان حاكماً دل ذلك على جوره وظلمه، وتكليفه الناس ما لا يطيقون من حادث يحدث أو نائب ينصبه لتولية مظالم الناس.

الأذان
الأذان في المنام يدل على الحج إذا كان الأذان في أشهر الحج. وربما دل على النميمة بما يثير الحركة والانتقال والاستعداد للحرب. وربما دل على السرقة أو علو الدرجة والمنصب الجليل والرفعة والكلمة المسموعة، والزوجة للأعزب. وربما دل على الأخبار الصحيحة، وإن أذن إلى غير القبلة أو أذن بغير العربية أو كان مع ذلك أسود الوجه، ربما أخبرنا بالكذب والنميمة. وربما دل ذلك على الباع والخوارج في ذلك البلد، والمؤذن هو الداعي إلى الخير، والسمسار أو عاقد الزيجات أو رسول الملك أو حاجبه، أو المنادي في الجيش، وإن أذنت المرأة في المنام في مئذنة الجامع ظهرت في البلد بدعة عظيمة، وإن أذن الصبيان الصغار استولى الجاهلون على الملك، خاصة إذا كان الأذان في غير وقته.

الأرز
هو في المنام مال فيه تعب وشغب وهم، وإن كان الأرز مطبوخاً دل ذلك على الربح.


الأرنب
هو في المنام يدل على امرأة، ومن أخذ الأرنب تزوج المرأة، فإن ذبحها فهي زوجة غير باقية، وقيل الأرنب يدل على رجل جبان، وقيل الأرنب إمرأة سيئة، فمن رأى أنه أصاب أرنباً فإنه يصيب امرأة.
 ومن رأى: أنه أصاب من لحم الأرنب أو جلده فهناك خير قليل يصيبه من امرأة.   ومن رأى: أنه أصاب من ولد الأرنب فإنه يصيبه هم أو مصيبة أو نصب. 


الأرض
لها في المنام تأويلات كثيرة، وكل أرض على حسبها وجوهرها: فرؤية أرض المحشر في المنام دالة على حفظ الأسرار، والغنى بعد الإفتقار، والأمن من الخوف، وصدق الوعد. وربما دلت على الزوجة العظيمة البكر الجميلة، أو المنصب العظيم كل، وعلى الهدى والتوبة، وكذلك إن رأى الإنسان الحوت، أو الثور الحامل للأرض دل ذلك على أن الملك يخلع نفسه، أو يخلع نائبه، وأرض الدار عمارة عما يبسط فيها من حصير وبساط وغير ذلك، أو على من يقوم بنظافتها أو من يجتمع عليها من أهل وعشيرة فيما شوهد فيها من صلاح أو فساد عاد على من دلت عليه. وأما أرض الفلاحة فإنها دالة على زرعها وخصبها وأدوات حرثها ودرسها وفلاحتها، فما حصل فيها من نبات معتاد أو رائحة طيبة أو زهر أو سهل أو علو أو خشونة عاد إلى من ذكرناه. وأما أرض الحارة فإنها تدل على الأسفار للتجار وأرباب المعايش عليها، كالمكارية والجمالين وأشباههم فزوال عقباتها وقلع حجارتها وبيان طرقها واستقامتها في المنام دليل على الربح للمسافر عليها، وتسهيل أمورهم وزوال همهم


الإزار
هو في المنام إمرأة حرة.
فإن رأت إمرأة أن لها إزاراً أحمر مصقولاً فإنها تتهم بريبة، فإن خرجت من دارها وهي ترتدي الإزار، فإن تلك الريبة تشيع منها، فإن رأت برجلها مع ذلك خفاً فإنها تتهم بريبة تبقى فيها، وإزار المرأة يدل على زواجها.


الإستعاذة
من رأى أنه يكثر الإستعاذة بالله تعالى من الشيطان فإنه يرزق علماً نافعاً وهدى وأمنا من عدوه وغنى من الحلال، وإن كان مريضاً شفي من مرضه خاصة إن كان يصرع الجان. وربما دلت الإستعاذة على الأمن من الشريك الخائن، والطهارة من النجس، والإسلام بعد الكفر.


الإستغفار
يدل الإستغفار في المنام على سعة الرزق، ومن استغفر من غير صلاة دل ذلك على الزيادة في العمر. وربما دل الإستغفار على النصر ودفع البلايا.
ومن رأى: أنه يستغفر الله، فإن الله يغفر له ويرزقه مالاً وأولاداً وخدماً وجناناً وأنهاراً.
ومن رأى: أنه سكت عن الإستغفار فإنه منافق.
فإن رأت إمرأة من يقول لها: استغفري فإنها تزني.
ومن رأى: كأنه يستغفر الله تعالى رزق مالاً حلالاً وولداً.
فإن رأى كأنه فرغ من الصلاة ثم استغفر الله تعالى ووجهه إلى القبلة، فإن دعائه يستجاب، وإن كان إلى غير القبلة يذنب ذنباً ويتوب عنه.


الأسد
هو في المنام سلطان شديد ظالم غاشم مجاهر متسلط لجرأته. وربما دل على الموت لأنه يقتنص الأرواح. وربما دلت رؤيته على عافية المريض، واللبوة إمرأة شريرة عسوفة عزيزة الولد، وتدل رؤية الأسد على الجهل والخيلاء والعجب والعنت والتيه والدلال، وقيل الأسد في المنام عدو مسلط.


الإصبع
هي المعينة للإنسان على دنياه في صناعته، والإصبع في التأويل أولاد وأزواج وأباء وأمهات ومال وملك، فمن رأى أن أصابعه زادت زيادة حسنة دل ذلك على الزيادة فيما ذكرناه، ونقصها نقص من دلت عليه. وربما قطعها أو تعطل نفعها في المنام على تعذر نفع الآباء، أو الأمهات، أو الأولاد أو أن ماله يذهب أو تموت دوابه، أو يتعطل ملكه أو تكسد صناعته. وربما دلت الأصابع على نواب الملك المختلفين في مراتبهم ونفعهم.

الإغتصاب
هو في المنام يدل على العقد الفاسد لمن أراد الزواج، أو المال الحرام أو ما كان أصله من الربا، والربا باطل، قال تعالى: " ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ". والاغتصاب من جملة الباطل.


إقامة الصلاة
تدل في المنام على إنجاز الوعد وبلوغ المراد، وعلى الفرج لمن هو في شدة.
ومن رأى: كأنه أقام الصلاة على باب أو سرير فإنه يموت.
ومن رأى: سجيناً كأنه يقيم الصلاة، أو يصلي قائماً فإنه يطلق من السجن.
وإن رأى شخصاً غير سجين أنه يقيم الصلاة فستقوم له أمور بيع ناجحة.
ومن رأى: أنه أذن وأقام الصلاة فإنه يقيم سنة ويميت بدعة.


الأكل
إذا أكل الإنسان في المنام في إناء مكروه كإيناء الفضة، أو الذهب، فيدل ذلك على إفراط في الديون، والأكل بين الناس شهوة، ومضغ ما يبلع يدل على تهاون في الكسب والعمل، وبلع ما يمضغ يدل على الدين وتعجيل الأجل فإنه استحال الطعم لما هو خير منه دل على صلاح الباطن، وإن استحال إلى مرارة أو حموضة دل ذلك على تغير الأزواج والأعمال، فإن أكل بيمينه اقتدى بالسنة، وإن أكل بشماله أطاع عدوه وجافى صديقه، وإن التقم من يد غيره رزق عفة وتوكلاً، وربما مرض وعجز عن التناول بيده، وإن أكل من لون حقير انحط قدره، وأكل القرع دليل على الهدى واتباع السنة والفطنة.
ومن رأى: أن غيره دعاه إلى الغداء دلت رؤياه على سفر بعيد، فإن دعاه إلى الأكل فإنه يستريح من تعب، فإن دعاه إلى العشاء فإنه يخدع رجلاً ويمكر به قبل أن يخدعه هو.
ومن رأى: أنه أكل طعاماً وانهضم فإنه يحرص على السعي في حرفته.
ومن رأى: أنه أكل لحم نفسه فإنه يأكل من ماله ومكنوزه، فإن أكل لحم غيره، فإن كان نيئاً فإنه يغتابه، أو يغتاب شخصاً آخر، وإن كان اللحم مطبوخاً أو مشوياً فإنه يأكل مال غيره.


الأم
أم الإنسان في المنام أولى به في أحكام التأويل من أبيه.
فإن رأى أمه ولدته وكان مريضاً دل على موته، وإن الميت يلف في القماش كما يلف الطفل الصغير، فإن كان فقيراً وسع عليه، لأن الصغير مصروفه على غيره.


الإنسان
من رأى في المنام شخصاً واحداً مجهولاً من بني آدم، فربما كانت رؤية ذلك الشخص هو نفسه.
فإن رأى ذلك الشخص يفعل خيراً ربما كان هو فاعله، وإن رآه يفعل شراً كان هو مرتكبه. وربما كان الواحد حده الذي ينتهي إليه رزقه أو أجله.
وإن رأى اثنين، فإن كان خائفاً شعر بالأمن.
وإن رأى ثلاثة، فإن ذلك دليل على الورع عن ارتكاب المحارم.
ومن رأى: رجلاً يعرفه فإنه يأخذ منه أو من شبهه شيئاً.
ومن رأى: كأنه أخذ منه شيئاً يحبه نال منه ما يؤمله، وإن كان من أهل الولاية ورأى كأنه أخذ منه قميصاً جديداً فإنه يوليه، فإن أخذ منه حبلا فإنه عهد.
فإن رأى كأنه أخذ منه مالاً فإنه ييأس منه وتقع بينهما عداوة وبغضاء.
ومن رأى: إنساناً معروفاً انتقل ذلك الإنسان إلى رتبة عالية، فإن كان ذا رتبة عالية انحط قدره أو نزلت به آفة، فإن ذلك يدل على نزول الخير، أو الشر به كما رأى، ويكون ذلك مثلاً بمثل، أو يكون النقص فيه زيادة في عدده، أو الزيادة في الرائي نقصاً في عدده، فإن لم يكن ذلك كان عائداً على من هو من جنسه أو شبهه أو من هو من بلده.


الأنف
هو مركز حاسة الشم، يوصل إلى البدن الهواء والروائح، والأنف في المنام دال على ما يتحمل به الإنسان من مال أو والد أو ولد أو أخ أو زوج أو شريك أو عامل، فمن حسن أنفه في المنام كان ذلك دليلاً على حسن حال من دل عليه ممن ذكرنا، وسواده أو كبره دال على الإرغام والقهر، كما أن استنشاقه الرائحة الطيبة دليل على علو الشأن وطيب الخاطر، وكثرة الأنوف في المنام في الوجه دليل على الراحة والأولاد والأتباع.


آيات القرآن الكريم
إذا كانت آيات رحمة، وكان القارئ ميتاً فهو في رحمة الله تعالى، وإن كانت آيات عقاب فهو في عذاب الله تعالى، وإن كانت آيات إنذار وكان الرائي حياً حذرته من ارتكاب مكروه، وإن كانت آيات مبشرات، بشرته بخير.
ومن رأى: أنه يقرأ آية عذاب، فإذا وصل إلى آية عذاب عسر عليه قراءتها أصاب فرحاً.
ومن رأى: أنه يقرأ آية عذاب، فإذا وصل إلى أية رحمة لم يتهيأ له قراءتها بقي في الشدة.





حرف الباء


الباب
هو في المنام دال على قيم الدار، والأبواب المفتوحة أبواب الرزق، وأبواب البيوت معناها يقع على النساء، فإن كانت الأبواب جديدة فالنساء أبكار، وإن كانت الأبواب غير مغلقة فالنساء ثيبات.
ومن رأى: كأنه أغلق باب بيت من حديد فإنه يتزوج من بكر.
ومن رأى: باب الدار متغيراً عن حاله فهو تغير حال مالك الدار، وإن رآه قد سقط أو اقتلع إلى الخارج أو رآه محترقاً أو مكسوراً فهو مصيبة يتعرض لها قيم الدار، وكذلك إن رأى النائم الباب مغلقاً بعد قلعه فهو بقاء الرجل، وإن رآه مسدوداً فهي مصيبة عظيمة في أهل تلك الدار.
وإن رأى في وسط باب داره باباً صغيراً فهو مكروه، لأنه يدخل على العورات فإنه عظم باب داره واتسع وقوي من غير شناعة فهو حسن حال القيم.

الباخرة
مراكب الصيد في المنام دالة على الرزق والفائدة، فمن ركب في المنام مركباً غريباً أو ملكه تزوج إمرأة من تلك الأرض التي نسب المركب إليها، أو أنه يشتري جارية، أو ينتصر على عدوه، أو يملك بضاعة، والقارب أقارب الرائي وما رؤي في تلك السماء من اضطراب أو تغير أحوال كان ذلك عائداً على مركب الرائي خاصة إن كان الرائي في البحر، لأنه من أسماء المركب الفلك.

الببغاء
هو في المنام رجل نخاس كذاب ظلوم، وقيل هو رجل فيلسوف وابنه ولد فيلسوف، والببغاء دالة على المرأة الجميلة والفصيحة. وربما دلت على المرأة من العجم، وتدل على الرجل الكثير التيه والصلف أو كثير البغي، أو البغاء.

البحر
يدل البحر في المنام على ملك قوي هائل مهاب، عادل شفيق، يحتاج إليه الناس، والبحر للتاجر متاعه وللأجير أستاذه.
ومن رأى: البحر أصاب شيئاً كان يرجوه.
ومن رأى: أنه خاضه فإنه يدخل على الملك.
ومن رأى: أنه قاعد على متن البحر أو مضطجع فإنه يدخل في عمل الملك، ويكون منه على حذر، فكما أنه لا يؤمن على الإنسان من الغرق فكذلك لا يؤمن على الإنسان من غضب السلطان، فإن شرب ماء البحر كله ولم يره إلا ملك عظيم فإنه يملك الدنيا، ويطول عمره، ويصيبه مثل سلطان الملك، أو يكون نظيره في ملكه، فإن شربه حتى روى منه فإنه ينال من الملك مالاً يتمول به مع طول حياة وقوة، فإن استقى منه فإنه يلتمس عملاً من الملك ويناله بقدر ما استقى منه، فإن صبه في إناء في إناء فإنه يحصل على مال كثير، أو يعطيه الله تعالى دولة يجمع فيها مالاً، والدولة أقوى وأوسع وأكثر دواماً من البحر لأنها عطية الله تعالى. وقيل من شرب من ماء البحر تعلم من الأدب بقدر ما شرب منه، فإن عبر البحر فإنه يغنم مال عدو، كبني إسرائيل لما عبروا البحر غنموا مال فرعون.

البحيرة
تدل في المنام على القضاة والولاة، والبحيرة للمسافر تدل على تعذر السفر، والبحيرة الصغيرة تدل على إمرأة غنية، والبحيرة إمرأة مربية.

البخل
هو في المنام يدل على الداء الذي ليس له دواء في اليقظة. وربما دل البخل على النفاق وما يقرب من الأعمال إلى النار. وربما دل على التقتير والفقر، والبخل في المنام ذم، فمن رأى أنه بخل في منامه فإنه يذم، كما أن إنفاق المال على الكره دليل على اقتراب الأجل، وإذا أنفق عن طيب نفس منه أصاب خيراً ونعمة.

البخور
هو في المنام رجل صاحب ثناء حسن.
ومن رأى: بيده عود بخور وكان ممن فقد شيئاً فإنه يرجع إليه ويسمع كلاماً حسناً، ومن شم ريح عود أو رأى دخاناً فإنه يسمع كلاماً حسناً.
ومن رأى: عود البخور قد نبت في داره فإنه يرزق بولد يكون فيما بعد سيداً في قومه.

البرق
رؤيته في المنام بمفرده تدل على الهدى بعد الضلالة. وربما دل ذلك على انبهار النظر، وإن كان الرائي مريضاً خيف عليه الموت. وربما دلت رواية البرق في المنام على كشف الأسرار وتنسم الأخبار. وربما دلت رؤيته على البشارة بقدوم غائب أو تجديد الرزق أو إغاثة الملهوف. وربما دلت رؤية البرق على تقلب الأحوال من شدة إلى خلاص، ومن خلاص إلى شدة. وربما دلت رؤيته على بريق السيوف وأسنة الرماح.

البساط
هو في المنام بسطة وعز ورفعة، خاصة إن ملكه الرائي.
ومن رأى: أنه على بساط فإنه يشتري أرضاً، وإن كان في حرب فإنه يسلم منها، والبساط دنيا لصاحبه الذي بسط له.
فإن رأى البساط مطوياً طويت دنياه عنه، فإن كان البساط جديداً واسعاً محكم الصنعة فإنه ينال عمرا طويلاً ودنيا واسعة.
ومن رأى: أنه يبسط له بساط مجهول في موضع مجهول بين قوم مجهولين فإنه ينال دنيا في غربته وبعده عن بلده وأهله، فإن كان البساط رقيقاً أو بالياً فإنه دنيا مع عمر قليل.

البستان
هو في المنام استغفار والاستغفار هو البستان.
ومن رأى: أنه يسقي بستانه فإنه يأتي أهله.
فإن رأى بستانه يابساً، فإن إمرأته مهجورة، ومن دخل بستاناً مجهولاً قد تناثرت أوراقه أصابه هم، والبستان يدل على المرأة لأنها تسقى بالماء فتحمل وتلد، وقد يدل البستان المجهول على المصحف الكريم لأنه مثل البستان في عين الناظرين وبين يديه القارئ يجني أبداً من ثمار حكمته، وهو باق بأصوله مع ما فيه من ذكر الناس، وهو الشجرة القديمة والمحدثة وما فيه من الوعد والوعيد بمثابة ثماره الحلوة والحامضة. وربما دل البستان المجهول على الجنة ونعيمها، لأن العرب تسميه جنة. وربما دل البستان على السوق، وعلى دار العروس فشجره موائدها، وثمره طعامها. وربما دل على مكان أو حيوان يستغل منه، ويستفاد فيه، كالحوانيت والخانات والحمامات والأرحية والدواب والأنعام وسائر الغلات.

البسملة
من رآها في المنام بخط جميل فإنها تدل على العلم والهداية والرزق ببركتها. وربما دلت البسملة على الولد والحفيد لتعلق بعضها ببعض. وربما دلت على إدراك ما فات لتكرر حروفها، وتدل على السعي في الزواج. وربما دلت على الهدى بعد الضلالة، فإن كتبت في المنام بخط جميل نال مشاهدها رزقاً وحظا في صناعته أو علمه، وإن كتبها ميت فهي رحمة من الله تعالى. وربما دلت كتابتها على الربح في الزرع، وإن محاها بعد كتابتها واختطفها طائر دل على نفاد عمر الرائي وفراغ رزقه، وعلى هذا يقاس من كتب على يديه شيء من القرآن الكريم أو غيره، فقد قيل إن الحسن بن علي رضي الله عنه رأى في المنام مكتوباً على جبينه: " والضحى، والليل إذا سجى ". فرفع ذلك إلى سعيد بن المسيب، فقال: يا إبن رسول الله، أوص واستغفر، ففارق الدنيا بعد ليلة، فإن قرأ البسملة في الصلاة، وكان مذهبه ترك البسملة في الصلاة، فبسملته في ذلك دليل على ارتكاب دين لم يحتج إليه.

البصل
هو في المنام دليل شر لمن أكله، فمن رأى كأنه أكل بصلاً وكان مريضاً فإنه يموت، والبصل الأخضر يدل على ربح مع الجهد، والكثير منه يدل على صحة الجسم مع الحزن والفراق، وإذا أكل المريض في منامه بصلاً كثيراً فإنه يشفى من مرضه.
ومن رأى: البصل ولم يأكل منه فهو خير، وإن أكل منه فهو شر.
ومن رأى: أنه يقشر البصل فإنه يتملق رجلاً، والبصل مال، ويدل للمسافر على الصحة والسلامة من السفر.

البطن
يدل في المنام على من يضاجعه، أو يخرج منه، ويدل على السجن والقبر والسر والصحة والسقم والصديق، ومن انحرف بطنه في المنام، وكان له ملك تعطل نفعه منه. وربما افتضح سره أو فقد زوجته، وإن كانت إمرأة حاملاً خرج منها حملها، فإن ظهر أو خرج شيء من أمعائه خرج سجينه، وإن فقد بطنه مات صديقه أو وليه، أو الحاكم على ماله. وربما تزهد وتعبد وترك الطعام والشراب، وإن خرج من بطنه نار دل على توبته من أكل مال الأيتام، وإن كان ممن يأكل من الأواني المحرمة دل على زهده فيها، فإن مشى على بطنه في المنام دل على احتياجه وسعيه للناس على شبع بطنه، والبطن بطن الوادي. وربما كان البطن في التأويل دليلاً على ما دل عليه للفخذ من العشيرة والقبيلة. وربما دل على البطنة، وللدخول في البطن سفر أو سجن.

البطيخ
هو في المنام رجل صاحب هموم، فمن رآه أصابه هم لا يدري عاقبته.
ومن رأى: أنه يأكل البطيخ فإنه يخرج من السجن، لقوله تعالى: " فابعثوا أحدكم بورقكم هذا إلى المدينة، فلينظر أيهما أزكى طعاماً، فليأتكم برزق منه ". يعني البطيخ، قال ابن سيرين: من رأى أنه مد يده إلى السماء فأخذ بطيخاً فإنه يطلب ملكاً ويناله سريعاً، وأما البطيخ الهندي، فمن رآه قد أعطاه للناس، فإن يكون ثقيلاً بارداً في أعين الناس، أو يتكلم بكلام ثقيل، والمطبخة رجال ذووهم، والبطيخ جيد لمن أراد أن يحب شخصاً آخر، ولمن يريد أن يختن شخصاً آخر، ومن أراد أن يعمل الأعمال، فإن البطيخ رديء له، ويدل على البطالة.

البعوض
هو في المنام عدو يسفك الدماء، ويشوه الجسم. وربما دل على الناموس، لأن الناموس من أسمائه.

البغال
رؤية البغل في المنام تدل على والي الأمر والمتقدم في الأعمال وصاحب الشرطة الساعي في أمور الناس، والبغل في المنام سفر، وهو رجل أحمق وابن زنا، لأن أباه من غير جنسه، فمن رأى أنه ركب بغلاً أغر محجلاً وتوجه إلى القبلة فقد حج، وإن توجه إلى ناحية أخرى فذلك يدل على سفر مع شرف، وركوب البغل يدل على طول العمر والزوج بامرأة عاقر لا تلد، والبغلة بسرجها إمرأة حسنة أديبة، وإلا كان سفراً فيه منفعة، وإن ركب بغلة ليست له فإنه يخون رجلاً في امرأته.

البكاء
إذا كان في المنام بصراخ أو لطم أو لباس أسود أو شق جيب، فيدل على الحزن، وإن كان البكاء من خشية الله تعالى أو لسماع قرآن أو من ندم على ذنب سابق فإنه يدل على الفرح والسرور وزوال الهموم والأنكاد، وهو دال على الخشية، أو على نزول المطر لمن احتبس عنه، وهو محتاج إليه، وقد يدل على طول العمر. وربما دل على الزيادة في التوحيد إن ذكر الله تعالى أو سبح أو هلل.

البناء
رؤية البناء المستحدث على الأرض إفادة دنيا خاصة أو عامة بقدر ما رأى من ذلك. وربما كان تأويل البناء بناء الرجل بأهله، فإذا بنى شيئاً دل على أمر النساء.
فإن رأى أن بيته اتسع قدرا معروفاً حسناً فهو سعة دنياه، فإن جاوز الاتساع قدره فسيدخل ذلك البيت قوم بغير إذن في مصيبة أو عرس أو جزع، وقيل من رأى أنه يبني بنياناً فإنه يجمع أقرباءه وأصدقاءه وجنوده، وإن كان سلطاناً فذلك رجوع دولته واكتمال سروره وارتفاع أموره على قدر سمك البناء وإحكامه، فإن قلعه وأزاله فإنه تفريق جمع أقربائه وأصحابه وأصدقائه وجنوده، وذهاب دولته.

البول
هو في المنام بذل ماله فيما لا يحل له أو وطء ما لا يناسبه، وإدرار البول في المنام دليل على إدرار الرزق، وإمساك البول وتعسره ربما دل على استعجاله في الأمور وعدم الصواب، وإن الحاقن لا يستقر له قرار حتى يدفع عنه ما جمده من ذلك، والبول في المنام مال حرام.
ومن رأى: كأنه بال في موضع مجهول تزوج إمرأة في ذلك الموضع، وقيل من رأى كأنه يبول فإنه ينفق نفقة تعود إليه.
ومن رأى: كأنه بال في بئر فإنه ينفق من مال كسب حلال.
ومن رأى: أنه بال على سلعة فإنه يخسر في تلك السلعة، فإن بال في محراب يولد له ولد عالم.

البوم
هو في المنام ملك جبار رهيب، وهو أيضاً لص مكابر شديد الشوكة لا ناصر له، ويدل البوم على البطالة في العمل، وعلى الخوف، وهو إنسان خائن لا خير فيه.
ومن رأى: أنه عالجاً بومة فإنه يعالج إنساناً.
ومن رأى: أن بومة وقعت في بيته فذلك خبر يأتيه بموت إنسان، ويدل البوم على اللصوص والفرقة والوحشة والكلام الفاحش.

بياض اللون
من رأى وجهه في المنام أشد بياضاً مما كان فإنه مرض.
ومن رأى: أن لون خده أصبح أبيض اللون فإنه ينال عزاً وكرماً.

البيت
هو زوجة الرجل التي يأوي إليها، ومنه يقال: دخل فلان بيته إذا تزوج. وربما دل بيته على جسمه، فإن قال: رأيت كأني بنيت بيتاً جديداً، فإن كان مريضاً صح جسمه، وإن لم يكن هناك مريض تزوج إن كان أعزب أو زوج إبنته وأدخلها أو اشترى سرية على قدر البيت.
ومن رأى: أنه علا فوق بيت مجهول أصاب امرأة.
ومن رأى: أنه حبس في بيت موثق، مقفل عليه باب، والبيت وسط البيوت، نال خيراً وعافية.
ومن رأى: أنه احتمل بيتاً أو سار به احتمل مئونة امرأة.
ومن رأى: أن بيته من ذهب أصابه حريق في بيته.
ومن رأى: أنه يخرج من بيت صغير خرج من هم.

البيض
إذا كان البيض في موضع أو في إناء فهو يدل على نساء أو جوار، فمن رأى أن دجاجته باضت فيولد له ولد.
ومن رأى: أنه أكل بيضاً نيئاً فإنه يأكل مالاً حراماً، أو يزني، أو يصيبه هم.
فإن رأى بيده بيضاً، فإن إمرأته تصبح كالميتة.
فإن رأى أن إمرأته باضت فإنها تلد ابناً كافراً.
ومن رأى: أنه أحضن دجاجة بيضاً ففقست منه الفراريج فيحيا له أمر ميت، قد تعسر عليه، ويولد له ولد مؤمن. وربما يرزق أولاداً بعدد الفراريج، فإن ضرب البيض ضربة وكانت إمرأته حاملاً فإنه يريد أن يتزوج جاريه فلا يستطيع.

البيع
من رأى في منامه أنه يباع، أو ينادى عليه فإنه يكرم وينال عزاً وسلطاناً إن اشترته امرأة، فإن اشتراه رجل ناله هم، وكلما كان ثمنه أكثر كان أكرم.
ومن رأى: كأن يباع وكان من العبيد، أو الفقراء، أو المأسورين فإنه ذلك دليل خير. وأما في المياسير والمرضى، فإن ذلك دليل شر، والبيع يختلف في التأويل بحسب اختلاف المبيع، وكل ما كان شراً للبائع كان خيراً للمبتاع، وما كان خيراً للبائع فهو شر للمبتاع. وقيل إن البيع زوال ملك، والبائع مشتر والمشتري بائع، والبيع إيثار على المبيع، فإن باع ما يدل على الدنيا آثره الآخرة عليها، وإن باع ما يدل على الآخرة آثر الدنيا عليها، وإلا استبدل حالاً بحال على قدر المبيع والثمن، وبيع الحر دولة وحسن عاقبة لقصة يوسف عليه السلام، والبيع في المنام فراغ عما باعه، ورغبة فيما اشتراه، فإن باع في المناع شيئاً حقيراً، واشترى شيئاً نفيساً، وكان في غزو، مات شهيداً، ولو باع شيئاً نفيساً، واشترى شيئاً حقيراً، دل على سوء الخاتمة، والعياذ بالله تعالى.



حرف التاء


التابوت

هو في المنام ملك عظيم.
فإن رأى الإنسان أنه في تابوت نال سلطاناً، وقيل إن صاحب هذه الرؤيا خائف من عدو وعاجز عن معاداته، وهذه الرؤية دليل الفرج، والنجاة من شر. وقيل إن رأى هذه الرؤيا من كان له غائب قدم عليه.
ومن رأى: كأنه على تابوت فإنه يعافي من خصومة، وسينال الظفر، ويصل إلى المراد.
ومن رأى: أنه أعطي تابوتاً رزق علماً وحلما، وسكينة ووقار، والتابوت في المنام يدل على الهم والنكد، وتابوت الطحان تدل رؤيته على الحاكم الفاصل بين الحق والباطل، كما تدل رؤيته على العلم والهداية.


التاج
يدل التاج في المنام على العلم والقرآن والملك. وربما دل لبسه على تجديد البلد أو إرغام العدو.
وإذا رأت المرأة التاج على رأسها فإنها تتزوج برجل رفيع غني أو ذي سلطان، وإن كانت حاملاً ولدت غلاماً.
وإن رأى رجل التاج على رأسه فإنه ينال سلطاناً أعجمياً، فإن دخل عليه ما يصلحه سلم دينه، وإلا كان فيه ما يفسد، لأن لبس الذهب مكروه في الشرع للرجال، وقد يكون التاج زوجة، وهي رفيعة القدر غنية موسرة، وإن رأى ذلك وكان سجيناً في سجن السلطان فإنه يخرج ويشرف أمره كما شرف أمر يوسف عليه السلام مع الملك إلا أن يكون له ولد غائب فإنه لا يموت حتى يراه فيكون هو تاجه، والتاج المرصع بالجوهر خير من التاج المذهب وحده، والتاج ملك العجم أو سلطان.


التبسم
يدل في المنام على السرور، واتباع السنة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحك تبسماً.


التحدث
إذا تحدث الإنسان في المنام بما ينبغي كتمه، دل ذلك على تبذير المال أو إلقاء الحكمة إلى غير أهلها، فإن تحدث في المنام بنعم الله تعالى عليه كان دليلاً على شكر الله تعالى والاحتفال بحمده على ما أولاه.

التراب
هو في المنام يدل على الناس لأنهم خلقوا منه. وربما دل على الأنعام والدواب، أو الدنيا وأهلها، فالتراب من الأرض، وبه قوام معاش الخلق، والعرب يقولون: أترب الرجل إذا استغنى. وربما دل التراب على الفقر، أو الميت، أو القبر، فمن حفر أرضاً واستخرج ترابها، فإن كان مريضاً أو عنده مريض، فإن ذلك قبره، وإن كان مسافراً فترابه كسبه وماله وفائدته، وإن الضرب في الأرض سفره، وإن كان طالباً للزواج كانت الأرض زوجة، والحفر افتضاض، والمعول ذكر، والتراب مال المرأة، وإن كان صياداً فحفره ختلة للصيد، وترابه كسبه وما يستفيده، وإلا كان حفره مطلوباً يطلبه في سعيه ويكسبه مكراً أو حيلة. وأما من نفض يده من التراب أو نفض ثوب من الغبار، فإن كان غنياً ذهب ماله، ونالته ذلة وحاجة، وإن كان عليه دين أو عنده وديعة رد ذلك إلى أهله، وزال جميعه من يده، واحتاج من بعده، وإن كان مريضاً نفض يده من مكاسب الدنيا، وتعرى من ماله، وضرب اليد بالتراب دليل على المضاربة والمكاسبة، وضربها بسير أو عصا يدل على سفر بخير، وقال بعضهم: المشي في التراب التماس مال، فإن جمعه أو أكله فإنه يجمع مالاً، ويجري المال على يديه، وإن كانت الأرض لغيره فالمال لغيره، فإن حمل شيئاً من التراب أصاب منفعة بقدر ما حمل، فإن كنس بيته وجمع منه تراباً فإنه يحتال حتى يأخذ من إمرأته مالاً، فإن جمعه من حانوته جمع مالاً من معيشته.
ومن رأى: كأنه يسف التراب فهو مال يصيبه، وإن التراب مال ودراهم.


التسبيح
من رأى أنه يسبح الله تعالى في المنام فإنه رجل مؤمن، وإن قال سبحان الله، وكان مغموماً أو سجيناً أو مريضاً أو خائفاً فرج الله عنه من حيث لا يحتسب، فإن نسي التسبيح فإنه يسجن، أو يناله غم وهم، ومن صلى في المنام فريضة ثم سبح أو هلل أو كبر كان ذلك دليلاً على قضاء الدين وبراءة الذمة والوفاء بالنذر والعهد والقيام بالشرط.


التشهد
من رأى في المنام كأنه يتشهد في الصلاة فرج الله تعالى عنه همه وقضيت حاجته.
ومن رأى: أنه قاعد للتشهد، فيرفع إلى الله تعالى حاجته، ويبلغ مراده فيها، وإن كان في فقد فرب فرجه، وقراءة التحيات في المنام دالة على ولي لا يصح الزواج إلا به أو شرط يجب القيام به بين الشركاء. وربما دلت قراءة التحيات في المنام على رد المال بما هو أفضل منه.


التعلم
تعلم الإنسان في المنام لقرآن يتلقنه أو حديث نبوي يكتبه أو حكمة يتلقنها أو صناعة يتعلمها فإنه يدل على الغنى بعد الفقر، والهدى بعد الضلالة، وإن كان الرائي أعزب تزوج، أو يرزق ولداً، أو يصحب من يرشده ويهديه إلى الحق، وإن تعلم سرقة أو فاحشة أو كفرا، كان ذلك دليلاً على ضلالته بعد هدايته أو فقره بعد غناه، أو يرتد بعد إيمانه والعياذ بالله تعالى.


التفاح
يدل في المنام على الأولاد، وعلى حسان الوجوه، والتفاح بقدر همة من يراه، فإن كان سلطاناً، فإن التفاح ملكه، وإن كان تاجراً، فإن التفاح تجارته، وإن كان حارثاً، فإن التفاح حرثه، وقيل التفاح الحلو رزق حلال، والتفاح الحامض حرام، ومن رماه السلطان بتفاحة فهي رسول فيه أمله ومناه، وشجرة التفاح رجل مؤمن قريب إلى الناس، فمن رأى أنه يغرس شجرة التفاح فإنه يربي يتيماً.
ومن رأى: أنه يأكل تفاحة فإنه بكل ما لا ينظر الناس إليه، وإن قطفها أصاب مالاً من رجل شريف مع ثناء حسن، والتفاح المعدود دراهم معدودة، فإن شم تفاحة في مسجد فإنه يتزوج، وإذا شمت المرأة تفاحة في مجلس فسق فشكا تشتهر، وإن أكلتها في موضع معروف فإنها تلد ولداً حسناً، وعض التفاح نوال خير ومنة وربح، والتفاح يمثل بالأصدقاء والإخوان، وقيل من رأى أنه يأكل التفاح فيظهر له عدو، والتفاح الحامض يدل على تشتيت ومضار وصخب، وشجرة التفاح تدل على فزع.


التمار
تدل رؤيته في المنام على الكسب الحلال، أو على العالم بالسنة.


التمساح
تدل رؤيته في المنام على شرطي، فلا يأمنه عدو ولا صديق، وهو لص خائن، ويدل أيضاً على التاجر الظالم الخائن، فمن رأى أن التمساح جره إلى الماء وقتله فيه فإنه يقع في يد شرطي يأخذ ماله ويقتله، وتدل رؤية التمساح في المنام على الفسق والتحريم وكسب الحرام والخوف والنكد من وقوف الريح أو من قطاع الطريق. وربما دلت رؤيته على مسخ العمر بسبب الغرق.
ومن رأى: أن التمساح جره إلى الماء، فإن سلطاناً أو رجلاً يأخذ من بيته شيئاً وهو كاره.
ومن رأى: أنه جر التمساح إلى البر فإنه يظفر بعدو أو عزيمة ويأخذ ماله منه.


التين
هو في المنام مال وخصب كثير لمن أصاب منة، وشجرة التين رجل غني كثير المال، نافع يأوي إليه أعداء الإسلام، لأن الحيات تأوي لهذه الشجرة وليس في الثمار شيء يعدله.
ومن رأى: أنه يأكل منه فيكثر نسله، وقيل التين رزق من قبل العراق، ومال مجموع يخصب منه صاحبه بلا تعب، ويظهر عليه أثره، وأكل القليل منه رزق بلا عسر، وقيل ثمر التين وورقه هم وحزن وندامة، فمن أكله أصابه هم على أمر أتاه، أو يأتيه، وقيل التين يفسر بالصالحين، وخيار الناس، والرزق والسهل، والسرور التام والنعمة الرغدة، والتين الأسود في وقته خير، والتين الأبيض خير من الأسود.
فإن رأى الإنسان التين في غير وقته فإنه يدل على حسد يعرض لصاحب الرؤيا. وربما دل التين على اليمين.


حرف الثاء


الثدي
هو في المنام إمرأة الرجل أو ابنته، فجماله جمالها، وفساده فسادها.
ومن رأى: إمرأة معلقة من ثديها فإنها تزني، وتلد ولداً من غير زوجها.
وإن رأى رجل في ثديه لبناً، فإن كان فقيراً استغنى، وإن لم يكن متزوجاً دل على أنه سيولد له أولاد، وإن رأت ذلك إمرأة شابة دل على إنها ستحمل، وإن حملها يتم، وإن كانت ثيبة غنية افتقرت وتلف مالها، وإن كانت عذراء مدركة دل ذلك على عرسها، وإن كانت صغيرة بعيدة عن وقت الزواج دل ذلك على موتها.
ومن رأى: أنه يرتضع إمرأة تعرفه ولا يعرفها دل ذلك على أنه سيمرض مرضاً طويلاً إلا أن يكون له إمرأة حامل فإنه ذلك يدل على أنه يكون له ولد.


الثعبان
يدل في المنام على رجل الوادي. وربما دل على العداوة من الأهل والأزواج والأولاد. وربما كان جارا حسودا شريراً، وثعبان الماء عون للظالم أو أعلام للحاكم.
ومن رأى: أنه ملك ثعباناً فإنه يصيب سلطاناً عظيماً.


الثعلب
هو في المنام عدو مقاتل كذاب مخالف مراوغ في معاملته، ومن قاتله أو مسه أصابه فزع من الجن، فإن أكل لحمه أو طالبه ليقاتله أصابه، وقالوا: أنه عدو من قبل السلطان، فمن رأى أنه أخذ ثعلباً فإنه يصبح خصما له، فإن ذبحه صالحه عن دين، فإن لاعب ثعلباً فإنه يصيب إمرأة يحبها وتحبه، ويقر الله تعالى عينه بها، والثعلب يفسر بالمنجمين والأطباء وأهل التدبر والخبث.
ومن رأى: كأنه قتل ثعلباً فإنه ينال إمرأة عزيزة شريفة.
ومن رأى: ثعلباً فإنه يرى رجلاً شريفاً أو إمرأة شريفة عزيزة، أو يتملق له رجل فيه خداع، والثعلب يدل على عدو مجهول شديد مكار، ويقوم بعمله في حينه، ويدل على النساء الخداعات.


الثلج
تدل رؤيته في المنام على الأرزاق والفوائد، والشفاء من الأمراض الباردة، خاصة لمن كانت معيشته من ذلك. وربما دل الثلج والنار على الألفة والمحبة، وإن الثلج لا يطفئ النار، فإن شوهد الثلج في أوانه كان دليلاً على ذهاب الهموم وإرغام الأعداء والحساد، وإن شوهد في غير أوانه كان دليلاً على الأمراض الباردة والفالج. وربما دل الثلج على تعطيل الأسفار، وتعذر أرباح للبريد والسعاة والمكارية وشبههم، والغالب في الثلج تعذيب السلطان رعيته وأخذ أموالهم، وجفاؤه لهم، وقبح كلامه معهم، لقوله تعالى: " فأنزلنا عليهم رجزاً من السماء ". قيل ذلك هو الثلج، فإن كان الثلج قليلاً فهو خصب.


الثوب
من رأى في منامه أنه قد لبس ثياباً صوفية فإنه يكون زاهداً، ويدعو الناس إلى الزهد في الدنيا، ويرغبهم في عمل الآخرة، وكل ثوب أخضر، فإن لونه ينفع ولا يضر، فمن رأى أنه لبس ثوياً أخضر، فإن الأخضر للحي دين وعبادة، وهو للميت حسن حاله عند الله تعالى. وقيل من لبس ثياباً خضراء أعطي ميراثاً، والثياب البيضاء خير لمن لبسها في المنام، وإن كان من يلبسها عاملاً فإنها تدل على بطالته، وكلما كانت الثياب أغلى قيمة فإنها تدل على البطالة.
ومن رأى: أن عليه ثوباً أسود ولم يتعود لبسه، أصابه بعض ما يكره، أما إذا كان قد تعود لبسه في اليقظة فذلك شرف وسلطان، ومال وسؤدد، ومن لبسه وكان مصقولاً مكوياً فإنه ينال هيبة وسلطاناً.
ومن رأى: أن عليه ثياباً حمراء فيأتيه مال كثير يجب لله تعالى فيه حق، فليتق الله تعالى وليؤت الزكاة.
وإن رأت إمرأة إنها تلبس ثوباً أحمر فهو فرحها.
وإن رأى الملك أنه لابس ثوباً أحمر فإنه يشتغل باللهو واللعب، وتصيب سياسة ملكه ضعف، ويطمع العدو فيه، والثوب الأحمر يدل بالنسبة للمريض على الموت، وبالنسبة للفقراء على الضرر، والثياب المعصفرة وجميع الأصباغ المشاكلة لذلك تدل عند بعض الناس على قروح، وفي بعضهم على حمى، وألبسة النساء الحمراء خير لمن لم تتزوج، والثياب الصفراء تدل على مرض وضعف لصاحب الثوب.
ومن رأى: أن عليه ثياباً مصبوغة بعدة ألوان فإنه يسمع من السلطان ما يكرهه، فليتعوذ بالله من شر ذلك.
وإن رأى أن عليه ثوباً ذا وجهين، من لونين أو طيلساناً ذا وجهين، فهو رجل يداري أصحاب الدين والدنيا، وإن كان الثوب مغسولاً ففقر ودين، وإن كان جديداً ووسخاً فدين وذنوب قد اقترفها.
ومن رأى: كأنه لابس ثياباً منقشة الألوان، فإن ذلك لمن كان يبيع الرياحين أو كانت صناعته في شيء من الأشربة. وأما في سائر الناس فإنها تدل على اضطراب وشدة وظهور الأشياء الخفية، ويدل فيمن كان مريضاً على اشتداد المرض به من كيموس حار ومره صفراء كثيرة، ويدل في النساء على خير، وخاصة للغنيات منهن والزانيات والمغنيات.
 
الثور
هو في المنام رئيس قوم وقيم بيت أو بلد أو قرية، والثور الواحد ولاية سنة واحدة، ولكنه للسلطان والتاجر والعامل تجارة سنة.
ومن رأى: أنه له ثيراناً كثيرة فإنه يتولى ولاية إن كان أهلاً لذلك.
ومن رأى: أنه ركب منها ثوراً فيساق إليه خير وخصب.
ومن رأى: أنه أكل رأس الثور نال ولاية وسلطاناً، ما لم يكن الثور أحمر، وإن كان الرائي تاجراً يصيب تجارة وشركاء يكونون تحت يده، وإن كان سوقياً فهم أجراؤه، والثور عامل، فمن رأى أنه ركب ثوراً قهر عاملاً، فإن كان على الثور حمل فإنه العامل يجبي إليه مالاً على قدر الحمل، فإن أدخله منزله وهو راكبه فيساق إليه خير، فإن كان الثور أحمر مرض إبنه أو مات أهله، والثور ملك أو عدو، فإن ذبح ثوراً للطعام، فإن لحمه رزق حلال.

الثوم
هو في المنام مال حرام قبيح، وكلام شنيع وصاحبه يبدل الخير بالشر، فمن أكل ثوماً في منامه فيخشى عليه بثناء قبيح، وإن أكله مطبوخاً فإنه يتوب من فحشاء، ويرجع عن خطأ، وأكل الثوم دليل خير للمريض فقط، ومن اقتلع ثوماً تضرر بضرر من قبل أقاربه، وكذلك إن اقتلع بصلاً، وقيل إن الثوم والبصل هم وحزن.




حرف الجيم


الجاسوس
يدل في المنام على الجان، أو على من يفضل أعمال الشر على أعمال الخير


الجامع
يدل في المنام على الملك لقيامه بأمور الدين، والحاكم الفاصل بين الحال والحرام، والسوق الذي يقصد الناس فيه الربح، ويخرج كل إنسان منه بربح على قدره وعمله، ويدل على كل من تجب طاعته من والد وأستاذ ومؤدب وعالم، ويدل على العدل لمن دخله في المنام مظلوماً، ويدل على القرآن الكريم لكثرة الوارد منه، ويدل على المقبرة التي هي مكان الخشوع والغسل والطيب والصمت والتوجه إلى القبلة، 

الجاموس
هو في المنام رئيس مبتدع، قوي مهيب، شجاع جلد، لا يخاف أحداً، ويحتمل أذى الناس فوق طاقته.
فإن رأت إمرأة أن لها قرناً كقرون الجاموس فإنها تنال ولاية، أو يتزوجها ملك إن كانت أهلاً لذلك، والجاموس رجل مهاب، كثير الاحتيال والتسمع للكلام، كثير الأسفار في البر والبحر، متسلط على الأعداء. وربما دل على الكد والسعي، أو على الإساءة، فإن استعمل في حرث أو دوران دل على الفاقة والاحتياج، وإناث الجواميس بمنزلة البقر في أحوالها كلها.


الجبان
تدل رؤيته في المنام على الرخاء والشفاء من الأمراض، ولا خير في رؤيته للمحارب فإنه يدل على الجبن لمواجهة العدو. وربما دلت رؤيته على الشجاعة حتى يصير جباناً لخصمه.


الجبل
هو في المنام رجل رفيع الشأن، قاس ذو صوت منيع، مدبر لأمره ثابت، أو أنه رئيس أو تاجر، أو أنه إمرأة صعبة قاسية إذا كان الجبل مستديراً منبسطاً، أو أنه هم أو غم أو سفر، وإذا كان الجبل ينبت عليه النبات وفيه ماء فإنه ملك صاحب دين، وإذا لم يكن فيه نبات ولا ماء فإنه ملك كافر طاغ، لأنه كالميت لا يسبح الله تعالى، ولا ينتفع به الناس، والجبل القائم يدل على أنه حي.
وإن رأى رجل أنه يرتقي جبلاً ويشرب من مائه، وكان أهلاً للولاية فإنه يلي ولاية من قبل ملك ضخم، قاسي القلب، وإن كان تاجراً ارتفع أمره، وسهل صعوده فيه من غير تعب، وصعوبة صعوده تعبه في تلك الولاية.
ومن رأى: أنه حمد الله تعالى عليه فإنه يكون سلطاناً عدلاً، وإن طغى عليه فإنه يجور، فإن سجد لله تعالى هناك أو أذن ولي ولاية، وظفر بعدوه، وإن كان والياً عزل، وإن كان تاجراً خسر وندم.
فإن رأى معه صاحب السلطان وجنده، فإن السلطان هو الله تعالى، وجنده الملائكة وهم الغالبون، فيكون صاحب الرؤيا غالباً ويصيب قوة وظفراً ونسكاً.


الجد
من جد في المنام في طلب شيء جليل ربما بلغ مراده منه فإنه من قولهم: من جد وجد، ومن صار في المنام جداً طال عمره، وارتفع قدره، وجده في المنام بمنزلة أبيه، فإن مات جده نقص سعيه واجتهاده.



الجراحة
من رأى المنام أنه جرح في بدنه، فإن ذلك مال يصير إليه، فإن جرح في يده اليمنى فإنه مال يستفيده من قرابة له من الرجال، وإن جرح في يده اليسرى كان المال الذي يستفيد، من قرابة له من النساء، فإن جرح في رجله اليسرى فماله من الحرث والزرع، فإن جرح في عقبه فهو مال يصير إليه من ولده، فإن كان به جرح وسال منه دم، فإن عليه ديناً، وينفق نفقة فيها مشقة.


الجزار
هو في المنام رجل يهلك الناس إذا كان دنس الثياب وبيده سكين، أما إذا كان نظيف الثياب فإنه يدل على طول العمر، وإذا كانت حالة الجزار حسنة دل ذلك على حسن العاقبة، فإذا كان الجزار رجلاً فهو ملك الموت.


الجسر
هو في المنام السنن المستقيمة. وربما دل على العلم والهدى، والصوم والصلاة، وكل ما ينجي الإنسان من عذاب الآخرة وتعب الدنيا. وربما دل على من تقضى الحوائج على يديه كالحاجب والبواب، كما يدل على المال والزوجة والولد والوالدة، وكل جسر على حسبه، فجسر الجادة ذو سلطان، خاصة إذا كان مبنياً بالحجارة والأجر، وإن كان جسراً صغيراً كان بواباً أو حاجباً، فإن صار الجسر المبني بالحجارة مبنياً بالتراب دل على تغيير حال من دل عليه إلى الوضع الأدنى، وإذا صار جسر التراب مبنياً بالحجر، أو الأجر فإنه يدل على الزيادة والخير لمن دل عليه. وأما من صار جسراً فإنه ينال سلطاناً، ويحتاج غيره إليه وإلى جاهه وإلى ما عنده.


الجسم
صحة الجسم وقوته قوة الدين والإيمان.
فإن رأى كأن جسمه جسم حية فإنه يظهر ما يكتم من العداوة.
وإن رأى كأن له إلية كإلية الكبش، فإن له ولداً مرزوقاً يتعيش منه.
ومن رأى: جسمه من حديد أو من فخار فإنه يموت.
فإن رأى زيادة في جسمه من غير مضرة فهو زيادة في النعمة عليه.
ومن رأى: أنه يحك جسمه فإنه يتفقد الأحوال بقرابته، وينال منهم تعباً.
ومن رأى: أنه احتك ولم تسكن الحكة ناله تعب من أهله، وإن سكنت الحكة فإنه ينال خيراً عظيماً، وسمن الجسم وعظمه يدل على زيادة المال والعز، وهزال الجسم يدل على الفقر ونقص المال والعلم، وقد يدل على اجتماعه بمن يكرهه، والجسد في المنام دليل على ما يواري الإنسان ويتجسد به كاللباس والزوجة والمسكن والمحبوب والولد، وعلى من يحتمي به من الأذى كالسلطان والسيد وولي الأمر، فقوته وحسنه وسمنه دليل على حسن حال من دل عليه ممن ذكر. وأما ضعفه وتغير لونه فدليل على سوء حال من دل عليه، وإذا كان الجسم في المنام سميناً بهياً دل ذلك على علو القدر والنصر على الأعداء.


الجلد
هو سترة الإنسان، وتركته من ماله في حياته وموته.
ومن رأى: في المنام كأنما يسلخ جلده كما تسلخ الشاة فإنه يدل على موته إن كان مريضاً، وإن كان سليماً من الأمراض افتقر وافتضح، والسمن في الجسم قوة الدين والإيمان.


الجمال
جمال الإنسان في المنام في لبسه أو هيكله أو مركوبه دليل على سوء حال عدوه، والجمال في المنام يدل على الوالي ومدبر الجنود، وتدل رؤيته على الأسفار وموت المرضى. وربما دل على الملاح ومدبر السفن.


الجنه
من رأى الجنة في المنام ولم يدخلها، فإن رؤياه بشارة له بخير عمله، وقيل من رأى الجنة عياناً نال ما اشتهى وكشف عنه همه.
فإن رأى كأنه يريد أن يدخلها فمنع فإنه يصير مبعداً عن الحج والجهاد بعد أن قررهما في نفسه، أو يمنع عن التوبة من ذنب هو عليه مصر.
فإن رأى كأن باباً من أبواب الجنة أغلق أمامه مات أحد أبويه.
فإن رأى أن بابين أغلقا أمامه مات أبواه.
فإن رأى كأن جميع أبوابها أغلقت أمامه ولا تفتح له، فإن أبويه ساخطان عليه.


جهنم نعوذ بالله منها
من رأى في المنام أنه دخل جهنم فإنه يرتكب الكبائر، فإن خرج منها من غير مكروه وقع في هموم الدنيا.
ومن رأى: النار قد قربت فإنه يقع في شدة ومحنة سلطان، لا ينجو منها، وتصيبه غرامة وخسران فاحش، وهو نذير له ليتوب ويرجع عما هو فيه، فإن دخلها فإنه يأتي الذنوب الكبائر والفواحش التي أوجب الله تعالى عليه بها الحد، فإن دخلها وسل سيفاً فإنه يتكلم بالفحشاء والمنكر.


الجوع
هو في المنام دال على لباس الحداد والخوف والكفر والتقتير، والجوع ذهاب مال وحرص في طلب المعيشة والحرفة والدنيا، وقيل من رأى أنه جائع أصاب خيراً ويكون حريصاً، وقال بعضهم: الجوع خير من الشبع، والعطش خير من الري.
ومن رأى: أنه جاع جوعاً طويلاً ينال نعمة بعد الفاقة، ويصيب الجائع مالاً بقدر ما بلغ منه الجوع، ويدل الجوع على صحبة من لا خير فيه، وللزاهد على الصوم، ويدل على غلاء السعر والفقر. وربما دل الجوع على الورع والذكر والشكر.
ومن رأى: أنه جائع في الشتاء أصابته مخمصة.


حرف الحاء


حاجب العين
هو زينة العين، والحاجب للرجل حسن سمته وجماله وأمره وجاهه في دينه، وأمانته ومكانته، ويقع تأويل الحاجبين على ما يرى من صلاح أو فساد، وإذا كان الحاجبان كثيفي الشعر فهما عمودان من أجل أن النساء يسودن حواجبهن طلبا للزينة، والحاجبان أبوان أو ولدان أو شريكان أو زوجتان أو نائبان.


الحاكم
من رأى في منامه الحكام في صفة حسنة، بلغ ما يرومه منهم أو اهتدى إلى الرشد. وربما دل الحاكم على المجبر والمهندس، وعلى الرفقة والاجتماع، ويدل الحاكم على الخياط والحجام، فإن سمع الحاكم في المنام بينة من معتوه أو مجنون أو مغفل أو من كناس يكنس الطرقات أو نخال ينخل الدقيق أو قمام يوقد في الحمام، أو المقيم في الحمام يخدم الناس أو قوال يغني أو رقاص يرقص، كان ذلك دليلاً على قبوله الرشوة والميل إلى ذوي الأغراض الفاسدة. وربما دل الحاكم على الوالدة والأسياد والمؤدب، والصغير المحجور عليه إذا رأى كأنه صار حاكماً جاز تصرفه واعتبر راشداً.


الحائط
من رأى في المنام أنه قائم على حائط أو كان راكباً إِياه فالحائط رجل منيع صاحب دين، ومال وقدر على مقدار عرض الحائط وإحكامه ورفعته.
وإن رأى امرؤ أن حائطه سقط فإنه يصير إلى كنز.
ومن رأى: أن حائطاً سقط عليه فقد أذنب ذنوباً كثيرة وتعجل عقوبته.
ومن رأى: حيطاناً مندرسة فهو رجل إمام عالم كبير، فإن جددها، فإن أصحابه وجنوده يتجددون وتعود حالهم الأولى في الدولة.



الحب
هو في المنام هموم وأنكاد وعمى وصمم، والعشق ابتلاء في اليقظة، وشهرة توجب عطف الناس عليه، ويدل على الفقر والموت للمريض. وربما دل الموت في المنام على العشق والبعد عن المحبوب، والحياة بعد الموت مواصلة للعاشق بالمعشوق، والكي والحريق في المنام عشق، ودخول الجنة في المنام صلة بالمحبوب، ومواصلة للعاشق بالمعشوق، كما أن دخول النار في المنام فرقة، والشغف والحب في المنام غفلة ونقص في الدين، والعشق فساد في الدين ونقص في المال، وحب الله سبحانه وتعالى في المنام تمكين في الدين، وحسن يقين، واتباع لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ربما دل ذلك على الولد، وطلاق الأزواج، والنقص في المال، وجفاء الإخوان. وربما دل ذلك على الجوع، أو الأمراض المختلفة، أو الأسفار في الأمكنة البعيدة الخطر، فإن ادعى المحبة، أو الشغف في المنام ضل بعد هداه، وإن كان الرائي عالماً فتن الناس بزخارفه، ونقض عليه قواعد رشدهم، وإن كان الرائي حقيراً ارتفع قدره، واشتهر ذكره، وظهرت حجته، وازداد يقينا وديناً ودنيا، وإن كان حديث عهد بالإسلام تبصر في دينه، وقوي إيمانه.


الحبس
هو في المنام ذل وهم، فمن رأى والياً حجر عليه أو حبس أصابه هم شديد، والحبس بمنزلة الأسر في التأويل.
ومن رأى: أنه حبس في سجن فإنه يصير إلى ملك كبير، ويحسن دينه، فإن يوسف عليه السلام كان صاحب السجن.
ومن رأى: أنه حبس في بيت مجصص منفرد عن البيوت مجهول فهو موته، وذلك البيت قبره، وقالوا: الحبس ذل، فإن رأت المرأة أن سلطاناً حبسها فإنها تتزوج رجلاً كبيراً.


الحبل
هو في المنام حبل وميثاق، والحبل من السماء هو القرآن، والحبل عز وجاه أو مكر وخديعة، وقد تدل على السحر، والحبل هو الدين، فمن رأى أنه تمسك بحبل فهو معتصم بحبل الله تعالى، فإن كان الحبل من ليف فهو رجل خشن، وإن كان الحبل من جلد فهو رجل صاحب دماء، وإن كان الحبل من صوف فهو صاحب دين الإسلام.
ومن رأى: أنه فتل حبلا فإنه يسافر، فإن فتله وجعله في عنق أحد من الناس فإنه يدل على الزوج، فإن لواه على نفسه تولى ولاية من سفر، فإن كان الحبل من شعر أو من صوف فإنه ولاية دين أو تجارة.


الحبة السوداء
تدل في المنام على أن الإنسان يصاب بصحة وعافية في جسمه.


الحج
من رأى في المنام أنه حج، وطاف بالبيت، وقام بشيء من المناسك، فإن ذلك صلاح دينه، واستقامته على منهاجه، وثواب يرزقه، وأمن مما يخافه، ودين يقضيه، وأمانات يؤديها للمسلمين.
ومن رأى: أنه خارج إلى الحج في وقته وكان معزولا ولي، وإن كان مسافراً وصل، وإن كان تاجراً ربح، وإن كان مريضاً شفي، وإن كان مديناً قضي عنه دينه، وإن كان لم يحج حج، وإن كان ضالاً هداه الله تعالى.
ومن رأى: أنه حج أو اعتمر فإنه يعيش عيشاً طويلاً، وتقبل أموره.
ومن رأى: أنه خرج إلى الحج وكان والياً عزل، وإن كان تاجراً خسر، وإن كان مسافراً قطع عليه الطريق، وإن كان صحيحاً مرض.


الحجر
هو في المنام يدل على الميت، وقد يدل على أهل القساوة والغفلة والجهل والبطالة، والحكماء يشبهون الجاهل بالحجر.
ومن رأى: أنه ملك حجراً ظفر برجل أو تزوج امرأة.
ومن رأى: أنه صار حجراً عصى ربه، وقسا قلبه، وفسد دينه، وإن كان مريضاً مات، وإلا أصابه فالج، وسقوط الحجر من السماء إلى الأرض على كل العالم، أو على الجوامع يدل على رجل قاصي القلب، فإن تكسر الحجر فطارت شظاياه إلى الدور والبيوت دل ذلك على تفرق المصائب في تلك البلدة، فكل من دخلت داره منها شظية نزلت بها مصيبة، وإن كان الناس في جدب يتقون استمراره ويخافون عاقبته، كان الحجر شدة تنزل بالمكان على قدر عظم الحجر وثقله، وإن كانت الحجارة كثيرة قد رمي بها الخلق فعذاب ينزل من السماء، فهو وباء أو جراد أو برد أو ريح أو غارة وأمثال ذلك.


الحديد
هو في المنام مال وقوة لمن رآه في يده، وعز من بعد ضعف إذا أخذه، فمن رأى أنه يأكل الحديد فإنه يظفر حيثما يكون، فإن أكله مع الخبز فإنه يداري ويحتمل بسبب معيشته في صعوبة، فإن مضغه بأسنانه فإنها غيبة وضرر.


الحذاء
هو في المنام رجل يلي أمور النساء ويزينها ويهيئها، وذلك أن الحذاء يعالج النعال، والنعال في الرؤيا هي النساء، وقيل هو دلال الجواري.


الحرب
يدل في المنام على المحاولة والمخادعة لمن حاربه في المنام، والحرب يدل على غلاء الأسعار، فمن رأى أهل مدينة يتحاربون، فإن أسعار الحاجات ترتفع، وإن حاربوا السلطان رخصت الأسعار، والحرب بين السلاطين تدل على فتنة أو وباء، والحرب بين السلطان والرعية يدل على غلاء الطعام، والحرب اضطراب أو فتنة ووباء أو طاعون، والحرب وما يحدث فيها دليل على اضطراب لجميع الناس، ودليل حزن لهم، ما عدا القراد وأصحاب الجيش، ومن كان عمله بالسلاح فإنه لهم دليل خير ويسار. أنظر أيضاً الغزو.


الحلاق
هو في المنام رجل ينفع الضعفاء والفقراء ويضر الأغنياء، وتدل رؤيته على الشرطي الذي يأخذ أموال الناس بالشر والخصومات، فإن جز في المنام حيواناً يحتاج إلى الجز دل ذلك على الخير والراحة للحيوان أو لمالكه، وإلا فلا، ومن حلق رأسه في المنام فإنه يرجع إلى عادة الرائي في اليقظة، وكذلك التقصير فيه.


الحمار
هو في المنام غلام أو ولد أو زوجة. وربما دل على السفر، أو العلم، لقوله تعالى: " كمثل الحمار يحمل أسفارا ". ومن وجد من حماره خلاف ما يعهده في اليقظة دل على فتوره عن عبادته، ويدل الحمار على العالم بلا عمل، أو اليهودي، ويدل الحمار على ما يطأ فيه الإنسان كالوطء والزربول وما أشبه ذلك، والبغال والحمير ملكها في المنام أو ركوبها دليل على الزينة بالمال أو بالولد، والحمار إمرأة معينة على المعيشة، كثيرة الخير، ذات نسل، وربح متواتر، ولفظ الأتان والأتانة من الإتيان. وربما دل صوتهما على الشر والأنكاد، والولد من الزنا أو ظهور العارض من الجان. وقيل إن سماع صوت الحمار دعاء على الظالمين، والحمار سعي الإنسان وجده، كيفما رآه سميناً أو هزيلاً، فإن كان الحمار كبيراً فهو عز ورفعة، وإن كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا، وإن كان جميلاً فهو جمال لصاحبه، وإن كان أبيض فهو زينة صاحبه وبهاؤه، وإن كان هزيلاً فهو فقر صاحبه، وإن كان سميناً فهو مال صاحبه، وإن كان أسود فهو سروره وسيادته، وملك وشرف، وهيبة وسلطان، والأخضر ورع ودي

الحمام
هو في المنام رسول أمين، وصديق مخلص، وحبيب أنيس. وربما دل على الزوجات المصونات الحافظات للأسرار. وربما دل الحمام على الحمام الذي هو الموت، ويدل على المرأة ذات العيال، أو على الرجل الكثير النسل المنعكف على أهل بيته، وتدل رؤية الحمام على النواح، والحمامة الداجنة إمرأة حسنة عربية، وبيضها بنات أو جوار، وبرجها مجمع النساء، وفراخها بنون، وهدير الحمامة معاتبة رجل لامرأة، والأبيض منها دين، والأخضر ورع، والأسود سادات، والأبلق أصحاب تخاليط، ومن نفرت حمامته ولم تعد إليه فإنه يطلق إمرأته أو تموت، وإن كانت له حمائم طيارة، فإن له نسوة وجواري لا ينفق عليهن، فإن قص جناح من داره، والحمامة جارية عربية، وعن ابن سيرين رحمه الله تعالى إنها خبر يأتي من بعيد، والحمامة إمرأة محبوبة تكون حرة أو أمة.

الحمام
من دخله أصابه هم لا بقاء له من قبل النساء، لأن الحمام محل الأوزار، وإسمه مشتق من الحميم، فإن استعمل الإنسان فيه ماء حاراً فيصيبه هم من قبل النساء، أو يمرض، وقيل الاغتسال بالماء الحار صالح لأنه في الحمام، فإن كان مغموماً ودخل الحمام خرج من غمه، فإن اتخذ في الحمام مجلسا فإنه يفجر بامرأة ويشتهر أمره، لأن الحمام موضع كشف العورة، فإن بني حماماً فإنه يأتي الفحشاء، ويشيع عليه ذلك، فإن كان الحمام حاراً ليناً، فإن أهله وصهره وأقرباء نسائه موافقون له ومساعدون ومشفقون عليه، أما إذا كان بارداً فإنهم لا يخالطون، ولا ينتفع بهم، وإن كان شديد الحرارة فإنهم يكونون غلاظ الطبائع، لا يرى منهم سروراً لشدتهم.

حمل المرأة
يدل حبل المرأة في المنام على إنها تواظب على أمرها، وتنال منه مالاً وزيادة نامية، وثناء حسناً.
وإذا رأى الرجل أن به حبلاً فإنه هم ثقيل خفي عن الناس، يخاف ازدياده وظهوره، والحبل زيادة في الدنيا لصاحب الرؤيا ذكراً كان أو أنثى، ورؤية المرأة الحبلى تدل على هم ونكد وأمور مستورة، وحبل الرجال في المنام دليل على زيادة العلم للعالم. وربما دل على همومه ونكده ومجاورة عدوه، أو على العشق والهيام. وربما دل على من يجمع بين الذكور والإناث في محل واحد، أو يزرع الشيء في غير محله، أو يدخل داره لص أو تخبأ في داره خبيئة، أو يسرق سرقة ويخفيها عن صاحبها. وربما دل حبل الرجل على أنه يهلك نفسه. وربما دفن عنده من يعز عليه من الأموات الأجانب. وربما كان كذاباً يتظاهر بالمحال


الحوت

تدل رؤيته في المنام على اليمين. وربما دلت رؤيته على معبد الصالحين ومسجد المتعبدين. وربما دلت على الهم والنكد وزوال المنصب، وحلول الغضب، ورؤية حوت يونس عليه السلام في المنام أمن للخائف وغنى للفقير، وفرج لمن هو في شدة، وملك لمن يليق به الملك، وكذلك رؤية سجن يوسف عليه السلام والكهف والرقيم وتنور نوح عليه السلام.


الحيض

إذا رأى الرجل في المنام أنه حائض فإنه يأتي محرماً.
فإن رأت إمرأة إنها حائض فإنها في ذنب أو تخليط، فإن اغتسلت تابت من الذنب وذهب همها، فإن رأت ذلك من يئست من الحيض رزقت ولداً، لقوله تعالى: " فضحكت فبشرناها بإسحاق ". والضحك في اللغة بمعنى الحيض، فإن رأت إنها مستحاضة فإنها في إثم، وتريد أن تتخلص منه، ولا يتهيأ لها الخلاص، لأن ذلك قد صار طبعاً لها، فلا تقدر على تركه إلا بعد جهد، فإن تابت فإنها لا تثبت على توبتها، وكذلك إن زوجها يجامعها وهي حائض فإنها تخرج من بلدها هي وزوجها. وقيل إذا رأى الرجل أنه حائض فإنه يكذب.



حرف الخاء


الخاتم
هو في المنام أمان وسلطان وزوجة وولد وعمل على قدر جوهره، ويدل على الجارية والمال، فمن رأى خاتماً من ذهب، وكانت له إمرأة حامل، ولدت ذكراً، والخاتم للسلطان يدل على ملكه، وفصه نفاد أمره، والنقش فيه مراده، فمن رأى أنه سقط فص خاتمه مات ولده أو فقد شيئاً من ماله، وكسر الخاتم يدل على طلاق الزوجة، والخاتم شراء دار أو دابة أو ولاية، فإن كان من ذهب فهو للرجل ذل.


الخباز
تدل رؤية الخباز في المنام على الطمأنينة من الخوف، والعيش الرغد. وربما دلت رؤيته على الولد والمحبة، والخباز سلطان عادل شفيق، وخباز الحواري صاحب عيش هنيء يهدي الناس إلى الرزق الشريف.
ومن رأى: أنه خباز فقد أصاب مالاً عظيماً وخصباً.
ومن رأى: أنه اشترى من خباز خبزاً من غير أن يعاين الثمن، فإن الخباز سلطان قادر على أعمال البر من الشريف إلى الوضيع، فإن التجأ إليه بما لا يضره يهدي الناس إلى المنافع من وجوه الحلال، وإذا أخذ الخبز من الخباز فقد استفاد عيشاً، وذهب عنه الحزن، فإن كان الخباز ممن ينسب إلى السلطان فيكون رجلاً نافعاً لاضطرار الناس إليه، ويكون في بعض معاملته خبث لمعالجته النار.


الخبز
هو في المنام على وجوه شتى، فالخبز الأبيض يدل على الرزق الهنيء والعيش الرغد، والخبز الأسود يدل على النكد في العيش، وقيل كل رغيف يدل على عقد من المال إما أن يكون ألفاً أو مائة أو عشرة على مقدار حال الرائي وما يليق به، والخبز المر عيش مر، والخبز الحلو غلاء في الأسعار إذا كان كالعسل، أو السكر، ومن أكل الخبز بالعذرة فإنه يأكل العسل بشمعه، وأجود الخبز هو الفرني الناضج، وهو دال على الإسلام، لأنه عمود الدين وقوام الروح وحياة النفس. وربما دل على الحياة، والمال الذي به قوام الروح. وربما دل الرغيف على العتاب والمسألة. وربما دل على الأم المربية التي بها صلاح الدين وصون المرأة، والخبز المنقى منه دال على العيش الصافي والعلم الخالص والمرأة الجميلة البيضاء.


الختان
يدل في المنام على الطهارة من الأنجاس والأفراح والمسرات، فمن رأى أنه اختتن فقط طهره الله من الذنوب أو افتصد، وإذا كان الرائي فتاة بكراً فإنها تتزوج. وربما تحيض، والختان مراجعة الزوجة. وربما دل الختان على رفع الذكر، أو على مفارقة الزوجة، أو الولد، أو الدين.
ومن رأى: أنه لم يختن فإنه يترك الإسلام لمال يستفيده.


الخراب
يدل في المنام على شتات شمل الأهل وموتهم، وخراب المدينة يدل على موت ملكها أو ظلمه، كما أن موت الملك يدل على خراب المدينة.
ومن رأى: أن مدينة خربت من الزلازل أو غيرها فإنه يحكم على أحد بالقتل.
ومن رأى: قرية عامرة خربت، ومزارعها تعطلت، فإن ضلالة أو مصيبة تقع لأصحابها، وإن رآها عامرة فهو صلاح دين أهلها.
ومن رأى: الدنيا خربت من المزارع والمساكن، ورأى نفسه في خراب، مع حسن هيئة من اللباس والمركب فإنه دنيا يصيبها في ضلالة.
ومن رأى: حيطان الدار خربت من سيل فهو موت امرأته.
ومن رأى: أن بيته سقط عليه، وكان هناك غبار فهو حصبة. وربما كان سقوط السقف عليه نكبة.


الخزانة
هي في المنام إمرأة الرجل، فمن رأى أن خزانته تحطمت ماتت امرأته، والخزانة جارية، وهي في المنام دالة على حفظ الأسرار، وستر الأمور، وعلى الزوجات المصونات، وقيل الليل والنهار خزانتان، من وضع فيهما شيئاً وجده.


الخسارة
إذا رأى الإنسان في المنام أنه خسر في عمل مع أن غيره يربح فيه، دل ذلك على فساد المعتقد، أو الكفر بعد الهدى.


الخشب
هو في المنام نفاق، وقيل الخشب رجل قد خالطه نفاق في دينه، وعلانيته خسر من سريرته، والخشب الرطب يفسر بالصبيان، ورؤية الخشب لمن هو في السفينة دال عليها


الخفاش
هو في المنام رجل ناسك، والخفاش يدل على بطالة أو ذهاب الخوف، وهو دليل خير للحبالى لأنه يلد ولادة، وقيل الخفاش في المنام إمرأة ساحرة، أو يدل على رجل ظالم محروم. أنظر أيضاً الخطاف، وانظر الوطواط.


الخلاف
تدل شجرته في المنام على رجل يحبه أهله، بلا منفعة منه إليهم، ويخالف من عاشره، ويتقرب إلى من عاداه.


الخمار
تدل رؤيته في المنام على، طلب العيش وصفائه، والبرء من الأسقام. وربما دلت رؤيته على بائع الأنجاس كالخنزير والقرد، والخمار رجل صاحب مال وكسب حرام، والنباذ الذي يصنع النبيذ رجل يهيج الناس على الباطل حتى يتخذ لنفسه نفعاً.


الخمر
هو في المنام مال حرام، فمن رأى أنه يشرب الخمر فإنه يصيب إثماً كبيراً ورزقاً واسعاً.
ومن رأى: أنه يشربها وليس له منازع في كأسها أصاب مالاً حراماً، وقيل بل مالاً حلالاً، فإن كان له منازع فإنه ينازعه في الكلام والخصومة.
ومن رأى: أنه أصاب نهراً من خمر فيصيب فتنة في دنياه، فإن دخله وقع في فتنة بقدر ما نال منه، ورؤية الخمر لمن يريد الشركة، أو التزوج موافقة بسبب امتزاجها، وشرب الخمر للوالي عزل، وشرب الخمرة الممزوجة بالماء تدل على مال، بعضه حلال وبعضه حرام، وقيل مال في شركة.


الخنزير
هو في المنام عدو ملعون قوي، جزوع عند النوائب، يقول ولا يفي بما يقول.
فإن رأى الإنسان أنه ركب خنزيراً فقد أصابه مال كثير.
ومن رأى: أنه يأكل من لحمه أكل حراماً وهو يعلم، فإن أكل لحمه مطبوخاً نال في تجارته مالاً من غير حله، وكذلك إن كان مشوياً.
ومن رأى: أنه يمشي كما يمشي الخنزير أصاب قرة عين عاجلاً، والخنزير البري يدل على مطر وبرد شديد فيمن كان مسافراً، ويدل في أهل القرى على ضيق وشدة تنالهم، ويدل فيمن يغرس غروساً على إنها لا تكون على ما ينبغي، وإن من أراد أن يتزوج إمرأة لن تكون موافقة له، ولحم الخنزير في المنام جيد لجميع الناس.


الخوف
هو في المنام أمن، وقد يدل على التوبة، فكل خائف تائب، وقيل من رأى نفسه خائفاً فإنه ينال رئاسة.
ومن رأى: أنه ينتظر الخوف فإنه يقاتل.
ومن رأى: في منامه أنه خائف، وقائل يقول له: لا تخف، فإنك لا تموت، ولا تقدر أن تعيش فإنه يصير أعمى. أنظر أيضاً الفزع.


الخيط
هو في المنام بينة، فمن رأى أنه أخذ خيطا فإنه رجل محتاج إلى بينة تقوم له، والخيوط المعقدة سحر، والخيط الأبيض دال على الفجر، والخيط الأسود دال على الليل.


الخيمة
تدل في المنام على السفر، أو القبر، أو الزوجة، أو الدار، وكثرة الخيام غيوم.
ومن رأى: أن خيمة ضربت عليه، فإن كان سلطاناً أصاب زيادة في سلطان، وإن كان جندياً تولى ولاية، وإن كان تاجراً سافر ونال خيراً وشرفاً وجارية حسناء.
فإن رأى بإزاء خيمته خيمة بيضاء فإنه رجل يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويتوب من ذنب عظيم.